منتدى أسبار وجامعة كاوست يطلاقان مبادرة "هاكاثون الإعلام" في السعودية

منذ ٩ أيام

كشف منتدى أسبار الدولي ,اليوم السبت, عن إطلاق مبادرة “هاكاثون الإعلام” كأول هاكاثون من نوعه في المملكة العربية السعودية، وبالمشاركة مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية “كاوست”؛ وذلك خلال الفترة من 7-8 فبراير المقبل لعام 2020، في رحاب جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية.

يحضر إطلاق المبادرة صانعو الإعلام والأكاديميون وخبراء تطوير البرمجيات وتصميم الرسوم البيانية وإدارة المشاريع؛ للوقوف على أهم التحديات والمشاكل التي يواجهها قطاع الإعلام والوسائط الإعلامية المختلفة عبر الابتكارات المدعومة التي سوف ينتجها المبرمجون.

وجاءت مبادرة “هاكاثون الإعلام” بهدف استقطاب المواهب الشابة من العقول الرائدة في مجال البرمجة؛ لإيجاد أحدث الحلول التقنية التي تعمل على إثراء وتحسين قطاع الإعلام الرقمي، وكذلك تحفيز نطاق الابتكار في هذا المجال من أجل الوصول إلى الريادة الإقليمية والدولية في المجالات التقنية لدعم الطاقات الشابة، وتوفير الفرص المتنوعة لهذه الطاقات.

وتسعى مبادرة “هاكاثون الإعلام”؛ من خلال مشاركة مجموعة كبيرة من المطورين من الجنسين في المملكة، إلى تطوير مشاريع برمجية وإنشاء برامج مبتكرة وقابلة للاستخدام، وتحويل الأفكار إلى مشاريع استثمارية ربحية، ومنتجات يتم دعمها ونشرها في الأسواق حتى يكون لأفكارها أكبر تأثير ممكن.

و تهدف، بشكل أساسي، إلى تحسين جودة خدمات القطاع الإعلامي؛ من خلال ابتكار تقنية جديدة ومبتكرة تساهم في إثراء وتطوير قطاع الإعلام واستقطاب العقول الرائدة في مجال البرمجة، وتوفير بيئة تساعد في تطوير المهارات الشخصية والفنية للمشاركين فيه.

من جهته، قال د. خالد الشهراني؛ مدير المبادرات الإثرائية بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية: “إن الوجود المتنامي للتقنيات الرقمية المتطورة في حياتنا اليومية ذات الصلة بالقطاع الإعلامي أدى إلى ظهور العديد من المشكلات التي يتوجب معالجتها على الفور، ومن أهمها فقدان المصداقية الذي أدى إلى انعدام ثقة المتلقي، خاصة أن الهاتف المحمول أصبح يمثل نسبة كبيرة في الاستخدام من أجل الحصول على المعلومة”.

وأضاف الشهري: “يقابل ذلك صعوبة إنتاج المحتوى الجذاب والمثمر وسط هذا الكم الهائل من الوسائط المتداولة في عالم الإعلام الرقمي، إضافة إلى تأثير وسائل التواصل الاجتماعي المتزايد في الرأي العام، فضلاً عن المخاوف التي تنتاب المستخدمين، ومستوى الأمان حول خصوصيتهم؛ ما يؤكد الحاجة الملحة لمعالجة مثل هذه المشكلات على الفور”.

وأشارت فاطمة الشريف؛ مساعد رئيس مجلس إدارة منتدى أسبار الدولي، إلى أن هذه المبادرة تسعى إلى وضع المعالجات للعديد من التحديات التي تواجهها وسائل الإعلام اليوم ومستقبلاً، مثل تطوير تطبيقات الهاتف المحمول، الإبداع والاستثمار في الواقع الافتراضي، إشراك الجمهور في صناعة وتقييم المحتوى، تزايد استخدام وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي وإدارة الحملات الإعلامية والإعلانية بواسطة منصات التواصل الاجتماعي وغيرها من التحديات.

تأتي هذه المبادرة انطلاقًا من حرص “منتدى أسبار الدولي” على تحفيز المناخ الابتكاري والوصول إلى الريادة الإقليمية والعالمية في مجال التقنية؛ من خلال دعم الطاقات الشابة وتوفير الفرص المتنوعة انسجامًا مع مستهدفات رؤية المملكة 2030.

السعودية جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية مبادرة “هاكاثون الإعلام” منتدى أسبار الدولي

أخبار ذات صلة