قتلتا البغدادي وبن لادن.. حقائق عن "دلتا فورس" و"نافي سيلز ٦″ الأميركيتين

منذ ٢٤ يوم

في عملية تاريخية، استطاعت قوات “دلتا فورس” القضاء على أكثر المطلوبين حول العالم، زعيم تنظيم داعش الإرهابي، أبو بكر البغدادي.

العملية التي تمت السبت، كان يخطط لها منذ صيف العام الماضي، بعدما بدأت قوات دلتا في رسم الخطط لشن مهمة سرية لقتل أو اعتقال قائد تنظيم داعش.

وقد بدأت العملية بإقلاع ثماني مروحيات من طراز “شينوكس CH-47” من قاعدة قرب أربيل بالعراق قرب منتصف الليل، وقد عبرت الطائرات باتجاه الحدود السورية على ارتفاع منخفض وبسرعة كبيرة تجنبا للرصاص.

الرحلة استغرقت 70 دقيقة، تعرضت خلالها الطائرات لإطلاق نار عدة مرات قبل وصولها إلى قرية باريشا بمحافظة أدلب شمال سوريا، حيث قتل البغدادي.

ومع بدء إطلاق طائرات الهليكوبتر للنار من الجو، اجتازت القوات الخاصة الباب الأمامي للمجمع السكني حيث كان البغدادي، محتاطين من احتمالية وجود فخ، وقد دمروا جدار المجمع مما سهل عليهم عملية الاقتحام.

وعقب دخول قوات دلتا إلى المجمع، استطاعت القضاء على عناصر داعش الذين حاولوا إيقافهم، وقد ركض البغدادي إلى نفق تحت الأرض، وتبعته القوات الأميركية.

وخوفا من أن يكون البغدادي مترديا حزاما ناسفا، أطلقت فرقة دلتا كلبا عسكريا باتجاه البغدادي الذي فجر نفسه حينها مصيبا الكلب، ومرديا ثلاثة أطفال له كانوا معه حينها.

وكان الرئيس ترامب قد وصف المشهد بقوله، “لقد شاهدت معظم ما حدث، لقد مات بعدما ركض إلى نفق مسدود وهو ينتحب ويبكي ويصرخ على طول الطريق. لقد سحب معه ثلاثة أطفال وفجر نفسه والأطفال الثلاثة معه”.

ما هي قوات دلتا فورس؟

“دلتا فورس” أو قوة دلتا، هي أهم وحدة قوات خاصة تابعة قيادة العمليات الخاصة المشتركة، وذلك جبنا إلى جنب مع نظيرتها “نافي سيلز 6”.

وبينما قضت قوات دلتا على زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، فإن قوات “نافي سيلز6” قد قضت على زعيم القاعدة أسامة بن لادن في 2 مايو من عام 2011.

وتنتمي كل من قواة دلتا و”نافي سيلز 6″، إلى أعلى مستوى من القوات الخاصة داخل القوات المسلحة الأميركية، حيث تسند إليهما أعقد المهمات العسكرية وأكثرها خطورة.

يتم اختيار عناصر “دلتا فورس” بعناية فائقة وفقا لمعايير عالية، إذ يجب أن يتمتع المتقدم بمهارة رماية استثنائية، كأن يحقق نسبة إصابة 100 بالمئة من مسافة 600 ياردة، ونسبة إصابة 90 بالمئة من مسافة ألف ياردة.

كما يجب أن يكون قادرا على اجتياز 40 ميلا سيرا على الأقدام ضمن اختبارات قدرة التحمل.

ودلتا فورس ونافي سيلز 6، قد أنشئتا في سبعينيات القرن الماضي إثر ظهور منظمات وحوادث إرهابية.

وهذه أهم الفروق بين فرقتي “دلتا فورس”، و”نافي سيلز 6″.

1- عملية الاختيار

دلتا فورس، يتم اختيار عناصرها من صفوف القوات الخاصة ووحدات المشاة بالجيش الأميركي، لكن أحيانا يتم انتقاء أعضائها من الحرس الوطني، وخفر السواحل.

أما جنود ” نافي سيلز تيم 6″، فيتم اختيارهم فقط بشكل حصري من البحرية الأميركية، وإذا لم يسطيع المرشح اجتياز عملية الاختيار المرهقة، فسيظل جزءا من فرق النافي سيلز الأقل درجة.

مقطع يستعرض تدريبات دلتا فورس.

– التدريب

تمتلك دلتا فورس ونافي سيلز 6، أكثر المعدات تطورا، وقد حضع عناصر المجموعتين لتدريبات مكثفة في القتال عن قرب، وإنقاذ الرهائن، واستخراج الأهداف ذات القيمة العالية، بجانب مهام أخرى.

أما ما يميز النافي سيلز 6 في هذا االشأن، هو خضوع عناصرها لتدريبات لتنفيذ العلميات البحرية بشكل مكثف مقارنة بدلتا فورس.

3- الخبرة

يمكن أن يكون لدى عناصر دلتا فورس خبرة أكثر تنوعا عن النافي سيلز 6، وذلك يعود إلى عملية اختيارهم من بيئات متنوعة، بل قد يكونوا قادمين من النافي سيلز 6.

أما عناصر النافي سيلز 6، فرغم تدريباتهم المكثقفة، فإن خبرتهم تعود لنظام التدريب الخاص بهم فقط.

فيديو يستعرض النافي سيلز 6.

– طبيعة المهمات

دلتا فورس ونافي سيلز 6 تنفذان المهام التي تكلفهما بها قيادة العمليات الخاصة المشتركة الأميركية، إلا أن النافي سيلز 6 وبفضل تدريباتهم البحرية، فإنهم يكلفون بمهام بحرية بشكل أكبر، مثل عملية إنقاذ الكاتبن فيليبس في عام 2009.

أما دلتا فورس فقد اشتهرت بتنفيذ عملية القبض على صدام حسين في العراق، وتتبع أبو مصعب الزرقاوي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، قبل أن يتطور ويصبح تنظيم داعش الشهير.

Bawabaa Health
أسامة بن لادن البغدادي الولايات المتحدة تنظيم القاعدة داعش

أخبار ذات صلة