دراسة: النساء المصابات بالإيدز أكثر عرضة لانقطاع الطمث المبكر

منذ ١ يوم

أوضحت نتائج دراسة حديثة أن النساء اللاتى يعانين من فيروس نقص المناعة البشرية “إيذر” معرضات بشكل أكبر لخطر انقطاع الطمث فى وقت مبكر.
ووفقا للدراسة التى نشرت فى مجلة جمعية انقطاع الطمث فى أمريكا الشمالية (NAMS)، كان متوسط ​​العمر المتوقع للنساء المصابات بعدوى فيروس العوز المناعى البشرى طبيعيا، إلا أنها عرّضت بعضهن إلى خطر الدخول فى مرحلة انقطاع الطمث فى وقت مبكر بمعدل 3 سنوات أصغر باقى النساء.
وأكد باحثون فى الدراسة أن النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية يعانين انقطاع الطمث فى سن أصغر، وتحديداً 48 عامًا، أى قبل ثلاث سنوات تقريبًا من النساء غير المصابات.
كما أظهرت الدراسات السابقة أن النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية معرضات بشكل متزايد لخطر الإصابة بسن انقطاع الطمث المبكر فى (العمر بين 40 و 45 عامًا) وانقطاع الطمث المبكر (العمر أقل من 40 عامًا) (المعروف أيضًا باسم قصور المبيض الأساسى).
ولأن انقطاع الطمث يرتبط بتغييرات فى الحالة المزاجية، والوظيفة الجنسية، وانخفاض نوعية الحياة، وزيادة خطر الإصابة بأمراض أخرى مصاحبة للأمراض مثل أمراض القلب وهشاشة العظام، فإن زيادة خطر إصابة المرأة بانقطاع الطمث المبكر له آثار على الصحة العامة.

الإيدز النساء دراسة

أخبار ذات صلة