توضيح من مصطفى حسني بشأن الهجوم على حجاب حلا شيحة.."شاهد الصور"

منذ ٢٣ يوم

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي منشورا نُسب للداعية مصطفى حسني عبر إحدى الصفحات التي تحمل اسمه على موقع Facebook، يهاجم فيه الفنانة حلا شيحة بسبب تصريحاتها عن الحجاب، في حوارها عبر قناة CutheCrap.

نفى حسني كل ما نسب إليه في هذا الشأن، مؤكدا عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، أنه لا يملك سوى هذه الصفحات الموثقة، وأي تعليقات أو أخبار يكتبها فقط على هذه الحسابات، وأن ما ينشر على لسانه أو يُنسب له خارج حساباته من تصريحات فهو غير مسئول عنها تماما.

المنشور المتداول على لسان مصطفى حسني، يخاطب فيه حلا شيحة بقوله: “أنا اختلف مع حلا شيحة أو اتفق ده مش مهم لكن اللى هى بتقوله مهم لأنه من الآخر (بيلاقى رواج) بمعنى أنه بينتشر كالنار ف الهشيم، معنديش مشكلة انك اتحجبتي ورجعتي انتقبتي وبعدين قلعتي الحجاب دي حرية شخصية وانتي اللي هتتحاسبي”.

تابع: “أنا مليش إني أقولك اعملى أو متعمليش لأني شخصيا من مؤيدي إحياء الشعائر عن اقتناع وحب مش غصب وفرض رأي وعادات مجتمع، لكن إنك تبتدى تقنعي نفسك بأنك صح بأنك توصلى فكرة غلط عن القرآن ف ده مفيهوش تهاون وواجب ردعك، يعنى أنا شخصياً كل ما اشوفك أقول اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك الحق، وفهمت ليه الرسول (صلى الله عليه وسلم) وهو معصوم كان بيردد الدعاء ده، بالنسبة لترتيب سور القران فهى مترتبة بشكل متقدريش تحجميه ف وصف أو كلمة لكن نقدر نقول إن ربنا قدّر أنه يوصلنا بالشكل ده أصل القرآن”.

كانت حلا شيحة قد قالت: “ارتديت الحجاب بعد فترة طويلة من عدم الراحة والتكيف بين حبي للتعمق للدين والصلاة والدفء الذي كنت أشعر به عند ارتدائي الحجاب أثناء الصلاة، وبين عملي كممثلة، كان سني وقتها صغيرا ولم أتمكن من الموازنة والعيش في المنتصف كما أمرنا الله”.

وتابعت: “نربي أبناءنا على مفاهيم خاطئة قائمة على الخوف من الله والعقاب، وعلينا تربيتهم على حب الله والتقرب منه، ومن بينها ربط الحجاب بالجنة والنار، بالتأكيد الله يحب الحجاب ولكنه ليس الأساس أو الأولوية في الدين بدليل أنه مذكور في سورة (النور) في منتصف القرآن وليس في سورة (البقرة) مثلا في بداية القرآن.. هناك محجبات يحبون الحجاب ومنهم أيضا محجبات لأن شعرهم لا يعجبهم!.. الله هو الرحمن الرحيم بدليل أننا نخلع الحجاب ولا يعاقبنا ويسامحنا”.

أخبار ذات صلة