بدء فعاليات مؤتمر الجمعية الدولية لحماية الاطفال من سوء المعاملة (ISPCAN) في قطر

منذ ٩ أيام

بدأت اليوم السبت, أعمال مؤتمر الجمعية الدولية لحماية الأطفال من سوء المعاملة والإهمال الأيسبيكان (ISPCAN) قطر 2020 والذي يستضيفه مستشفى سدرة للطب العضو في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع بفندق جراند حياة الدوحة على مدى ثلاثة ايام.

ويشار الى أن منظمة الأيسبيكان منظمة دولية غير ربحية، تجمع العديد من الأطراف المعنية لمناقشة مختلف القضايا المتعلقة بسوء معاملة الأطفال وإجراءات حمايتهم محليا والحد من العنف ضدهم.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تعقد فيها الجمعية هذا المؤتمر في قطر بالتعاون مع سدرة للطب التي تتصدر المشهد للتحدث عن حماية الأطفال على الصعيد المحلي والدولي.

وشهد حفل افتتاح المؤتمر أكثر من 400 ممثل من 35 دولة من بينهم صناع القرار وقياديين بالإضافة إلى ممثلي الهيئات الحكومية والجهات الدبلوماسية والشخصيات العامة.

ويشارك في دورة المؤتمر خبراء عالميون من مختلف التخصصات بما في ذلك أطباء الأطفال والإخصائيين الاجتماعيين وعلماء النفس والمحاميين وأخصائي الصحة العقلية وصانعي السياسات والهيئات التي تسعى للحد من إساءة معاملة الأطفال وإهمالهم واستغلالهم في جميع أنحاء العالم.

ويهدف المؤتمر إلى استعراض أفضل الإجراءات والممارسات المتبعة عالمياً، والتي تتعلق بمختلف جوانب “حماية الطفل” في المنطقة والعالم، لإمداد المشاركين من كافة التخصصات بالمعرفة والمهارات اللازمة التي تمكنهم من التعرف على الحالات المختلفة لسوء معاملة الأطفال وتحديدها والاستجابة بالصورة المناسبة والتدخل لإيقافها ومنعها والحد منها.

وقال البروفيسور خالد الأنصاري رئيس طب الطوارئ في سدرة للطب، ورئيس اللجنة الوطنية لحماية الطفل بوزارة الصحة العامة في كلمته خلال افتتاح المؤتمر إن إساءة معاملة الأطفال قضية مثيرة للقلق وتتطلب جهدًا جماعيًا من المجتمع والمختصين للتصدي لها، ومن الضروري أن تتحد الجهودلمكافحة إساءة معاملة الأطفال، ولتوفير بيئة أفضل وأكثر أمانًا لهم.

واضاف انه من خلال هذا المؤتمر سنلتزم باستكشاف أساليب وبرامج جديدة تستند إلى المعرفة والبحث العلمي للحد من العنف ضد الأطفال.

كما أكد البروفيسور الأنصاري أن سدرة للطب قد نجح في بناء نظام متماسك في قطر يجمع كافة الأطراف المعنية، وقال “أصبح لدينا مسارًا وطنيًّا واضحًا للتعامل مع حالات سوء المعاملة والإهمال، والذي يحدد الدور والمسؤولية المنوطة بكل طرف وفقاً لكل موقف، ولدينا أيضاً خط وطني للمساعدة يستقبل حوالي 400 حالة سنوياً، بالاضافة الى سجل لقيد حالات إساءة معاملة لأطفال، ونظام تنبيه إلكتروني في السجلات الطبية الوطنية للإبلاغ عن الحالات”.

ومن جانبه، أوضح الدكتور طفيل محمد، رئيس لجنة حقوق الطفل وسوء المعاملة في منظمة “الابيسكان” إن إساءة معاملة الأطفال تعتبر قضية عالمية بالغة الأهمية، منوها بمشاركة ممثلي الحكومات والخبراء وصناع القرار من القطاعين العام والخاص ينضمون في مؤتمر الدوحة .

وعبر عن الامل بأن يستفيد المشاركون من هذا الإجتماع الكبير وأن يكتسبوا المعرفة اللازمة لإحداث التغيير في بلدانهم.

وشمل حفل الافتتاح معرضا فنيا لأكثر من 100 عمل فني رسمه الأطفال من العديد من المدارس في قطر، وذلك تعبيرا عما يعتبرونه سوء معاملة وإهمال.

ويناقش المؤتمر في يومه الثاني القضايا المتعلقة بالصدمة النفسية للأطفال اللاجئين والتحديات التي تعترض إعادة تأهيلهم، فضلًا عن أساليب الحد من العنف في المدارس ومراكز التعليم.

وتشمل المواضيع الأخرى التي سيتم تناولها الدور الإيجابي للوالدين في مناهضة إساءة معاملة الأطفال، وحماية ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال منهجية شاملة للتعامل مع الحالات، وكذلك الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد في قطر.

بينما ستغطي فعاليات اليوم الثالث من المؤتمر الموضوعات الخاصة بالأطفال ذوي الإعاقة، والعقاب الجسدي في العالم العربي، وطريقة إجراء المقابلات مع الأطفال المشتبه في تعرضهم لإساءة المعاملة أو الإيذاء. وسيضم أيضاً موضوعات متعلقة بإساءة استخدام الإنترنت بين الأطفال والمراهقين، ومشاركة الشباب في حماية حقوق الطفل، وكذلك الموارد المبتكرة والتفاعلية للتثقيف وزيادة الوعي بمناهضة سوء المعاملة.

حماية الطفل قطر مؤتمر الجمعية الدولية لحماية الاطفال من سوء المعاملة مستشفى سدرة للطب

أخبار ذات صلة