انهاء دعاوى الخلافات العمالية خلال ٢١ يوما

منذ ٩ أيام

أوضح مدير عام إدارة التسوية الودية بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية سليمان التويجري، أن نظام ودي بالتسوية الودية بمكاتب العمل يعتبر المرحلة الأولى من مراحل النظر في دعاوى الخلافات العمالية بين العامل وصاحب العمل، وتنتهي القضايا خلال ٢١ يوما إما بالصلح أو إحالتها إلى المحاكم العمالية، علمًا بأن النظام حاليا يعمل بثماني لغات وجارٍ إضافة لغات جديدة، كما أن الوزارة منحت صلاحيات مستخدم للبرنامج للسفارات لمتابعة قضايا رعاياها وتسجيل الدعاوى.

جاء ذلك خلال استقبال مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل مؤخرا، وفدا من جمهورية نيبال الديموقراطية الاتحادية لدى المملكة بحضور التويجري ومساعد المدير العام لقطاع العمل محمد الأطرش، ومساعد مدير إدارة الوافدين بالمنطقة الشرقية العقيد عادل المطيري ومدير إدارة الأزمات بالفرع حمد الصقور.

وفي بداية اللقاء رحب مدير فرع الوزارة بالوفد النيبالي، وأكد أن مثل هذه الزيارات تأتي لتعزز التعاون والإشارة إلى أبرز المستجدات فيما يتعلق بالأنظمة والتعليمات الخاصة بالعمل، وأن تحسين ظروف العمل للوافدين وتعزيز الثقافة العمالية لديهم يعد أحد أهداف الوزارة، كونه يعكس مدى وعي العمّال بأنظمة المملكة.

وبدوره أوضح مساعد المدير العام لقطاع العمل محمد الأطرش أن وزارة العمل ألزمت المنشآت بضرورة توثيق عقود جميع العمّال العاملين لديها وفقاً لجدول زمني، تهدف من خلالها إلى حفظ حقوق أصحاب العلاقة «صاحب العمل والموظف» وتوفير بيئة عمل تساعد على استقرار الموظف وزيادة إنتاجيته، إضافة إلى ضمان مطابقة عقود العاملين بالقطاع الخاص لنظام العمل، والتأكد من صحة بيانات العقود وتقليل الخلافات والقضايا العمالية.

وأفاد العقيد المطيري بأن إجراءات العمل المعمول بها حاليا المبنية على توجيهات سمو وزير الداخلية، بشأن معالجة أوضاع العمالة في الشركات المتعثرة ساهم وبشكل إيجابي في الحد من الخلافات العمالية.

ومن جانبه أكد الصقور أن نشر الوعي بالأنظمة والتعليمات، يساهم بشكل فعّال في إيجاد بيئة عمل آمنة وسليمة وتعزز من الإنتاجية.

وفي الختام أثنى الوفد على الجهود التي تقوم بها المملكة في حفظ حقوق العاملين، وأشادوا بالتطور في الخدمات المقدمة من قبل الوزارة لتسهيل متابعة أمور العاملين بالمملكة.

أخبار ذات صلة