خسرت وظيفتك؟.. إنها فرصتك لبناء مشروعك الخاص والاستقلال للأبد.

منذ ١٢ يوم

بالنسبة للبعض، لحظة الطرد من الوظيفة هي لحظة النهاية. اللحظة التي تتداعى فيها الآمال وتظهر فيها المخاوف الكامنة من المستقبل المظلم، بكـل ما تحمله هذه المخاوف من مسؤوليات مادية واجتماعية ووظيفية. وفي الغالب تكون هذه اللحظة مقدّمة لأزمات نفسية واجتماعية عديدة.

ومع ذلك، هذه اللحظة تحديدا -الطرد من الوظيفة- بالنسبة للبعض هي الخطوة الأولى لنجاح مذهل لم يكن ليتحقق جزء يسير منه إذا استمرّ في نفس الطريق الوظيفي المعتاد. القلق والتوتر والعصبية -وربما الغضب أيضا- كان دافعا أساسيا لهم ليس فقط لتجاوز الإخفاق، وإنما أيضا لبناء نجـاح لم يكن يتوقع مَن اتخذ قرار طردهم أن يحققوه. في هذا التقرير نستعرض مجموعة من أنجح روّاد الأعمال الذين لم يحققوا نجاحاتهم وثرواتهم إلا بعد أن جاءهم قرار الطرد من الوظيفة.

الطـرد من الوظيفة كان سببا في ثروة بالمليارات

عندما تقابل بيرنارد ماركوس وآرثر بلانك في العمل لدى شركة “هاندي دان” لبيع المنتجـات المنزلية، والتي كانت تعتبر من أكبر سلاسل المتاجـر في الولايات المتحدة في السبعينيات، تكوّنت بينهما صداقة متينة على الرغم من فارق السن بينهما. كان كل منهما صديقا حقيقيا للآخر في رحلتهما الوظيفيـة التي كانت تبدو حينئذ روتينية للغـاية.
لكن بقدوم عام 1978 تعرّض الصديقان لأكبر ضربة في حياتهما الوظيفية، حيث تم طردهما من الخدمة في سلسلة محال “هاندي دان”. كانت ضربة كبيـرة للصديقين اللذين عملا معا في هذه المتاجر سنوات طويلة، وكان من المفترض أن يخرجا من العمل للبحث عن وظيفة أخرى لإكمال حياتهما الوظيفية، لكنّ الصديقين خرجا من “هاندي دان” بمـا هو أكبر بكثير من صفعـة الطرد. خرجا بأفكـار يمكن تطبيقها بشكل أفضل.

قرر كل من ماركوس وبلانك البدء في إطـلاق متجر خاص بهما يحمل نفس فكـرة متجر “هاندي دان” بالضبط، مع تطبيق كافة الأفكـار التسويقية التي أرادوا تطبيقها أثناء عملهما في الشركة ولم يكن لديهما القدرة على تطبيقها. أطلق الصديقان على المتجر الجديد اسم “هوم ديبوت” (Home Depote) الذي ظهر في أواخر السبعينيات، وكان مسؤولا عن بيع كافة الأدوات المنزلية بخصومات هائلة وبسعر الجملة.

خلال عقد واحد، وبقدوم نهاية الثمانينيات، كان “هوم ديبوت” (Home Depote) الذي أسسه الصديقان المطـرودان قد توسّع ليشمل 100 متجر حول الولايات المتحدة، وحقق مبيعـات تجاوزت 2.7 مليار دولار، واعتُبر أكبر متجر بيع أدوات منزلية في الولايات المتحدة. وفي عام 1989، تم إغلاق شركة “هاندي دان” -الشركة التي طردتهمـا- بسبب الخسائر!

اليوم تبلغ ثروة بيرنارد ماركوس حوالي 5 مليارات دولار، وتبلغ ثروة صديقه آرثر بلانك حوالي 4 مليارات دولار، ويعتبر متجرهما أكبر متجر لبيع الأدوات المنزلية في الولايات المتحدة بأكثر من 2200 موقع، وأكثر من 400 ألف موظف

أخبار ذات صلة