لأول مرة الخيول المصرية فى السلطنة.. وفد عماني يبحث مع الزراعة فتح أسواق الاستيراد

منذ ١٣ يوم

تجري وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى مباحثات مع وفد من سلطنة عُمان لفتح أسواق عمان أمام صادرات الخيول المصرية لأول مرة، حيث يزور الوفد القاهرة فى الفترة من 29 فبراير الجارى إلى 5 مارس المقبل.
وتعكف الهيئة العامة للخدمات البيطرية حاليا على إعداد دفعة جديدة من خيول الفروسية العربية الأصيلة للتصدير إلى الاتحاد الأوروبى، خلال الأيام المقبلة، طبقًا للاشتراطات والمعاير المحجرية والموقف الوبائى وإصدار الشهادة الصحية.
كما يجرى حاليًا تجهيز دفعة جديد من الخيول إلى الاتحاد الأوروبى للتصدير، وهى متواجدة بالمحاجر البيطرية لإعدادها للتصدير، وأخرى بمزارع المعزل استعداد لحجرها بالمحاجر المختصة وتصديرها، ويتم تصدير الخيول العربية الأصيلة طبقًا للاشتراطات والمعايير المحجرية والدولية، حسب تقرير الإدارة المركزية للحجر البيطرى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية.
فيما تواصل الهيئة العامة للخدمات البيطرية، تطبيق الإجراءات المنظمة لعملية تصدير الخيول من مصر وفقًا للقرار الوزارى رقم 888 لسنة 2016، والتى تضمنت استصدار الموافقة التصديرى وإجراءات العمل داخل المحجر المعتمدة وإجراءات العمل يوم السفر، وتشمل التقدم بطلب الموافقة على تصدير خيول مسجلة، واستمارة مطابقة المنشأة للضوابط من خلال نموذج معاينة المنشأة المراد التصدير منها، وأن يرفق بالطلب إقرار من صحاب المنشأة بفيد بخلو الخيول من الأمراض التى تمنع تصدير الخيول إلى الخارج.
كما تشمل الإجراءات فحص ومناظرة الخيول المعدة للتصدير وسحب العينات اللازمة وإجراء الفحوصات العملية المطلوبة وفقًا للقواعد المنظمة لذلك، على أن يتم تحليل العينات على نفقة صاحب الخيول، ومتابعة الحالة الصحية للخيول يوميا داخل المنشأة أو المزرعة وإصدار شهادة صحية أولية للسماح للخيول بدخول المحجر المعتمد بعد المعاينة عند انتهاء فترة العزل.
وكذلك تشمل إجراءات العمل داخل المحجر المعتمد إجراء الفحص الظاهرى للخيول عند خول المحجر وتسجيل الخيول عند دخولها المحجر بسجل خاص، ويتم بعدها سحب عينات وإرسالها لمعهد بحوث صحة الحيوان، مع إجراء متابعة يومية للحاصلة الصحية للخيول داخل المحجر المعتمد وسحب عينات من الخيول أثناء فترة الحجر طبقًا للاشتراطات المطلوبة ويتم تحليل العينات على نفقة صاحب الخيول.
وفيما يتعلق بإجراءات العمل يوم السفر إلى الخارج، أن يقوم الطبيب البيطرى الرسمى بإصدار الشهادة الصحية النهائية فى اليوم المحدد لسفر الخيول، ويتم نقل الخيول إلى مطار القاهرة بالعربة المخصصة لذلك بعد الإفراج عنها مصحوبة بجواز سفر الخيول والشهادة الصحية النهائية وبوليصة التأمين.
وكان السلطان الراحل قابوس بن سعيد وجه في مطلع السبعينات من القرن الماضي لإنشاء الخيالة السلطانية للحفاظ على ثقافة الخيل والفروسية التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من الثقافة العمانية.
يوجد بالسلطنة حوالي 2000 من ‏الخيل تقريبًا منها حوالي 350 من الخيول العربية الأصيلة و150 من الخيول المهجنة الأصيلة ‏و1500 من الخيول العمانية الأصيلة.
وتكرس الخيالة السلطانية اهتماما كبيرا لسباقات الخيل وتعمل على تطويرها بما يتماشى مع زيادة عدد الخيول في السلطنة وازدياد تطلعات المواطنين للمنافسة في السباقات ومواكبة التطورات والمستجدات الدولية في هذا المجال.
وقد تم إنشاء نادي سباق الخيل السلطاني ليكون الجهة المسئولة عن سباقات الخيل في السلطنة وتنظيمها حسب اللوائح والقواعد الصادرة من المنظمات الدولية المعنية بسباقات الخيل.
وتجدر الإشارة إلى أن الخيالة السلطانية عضو كامل العضوية في الاتحاد الآسيوي للسباق (ARF) واتحاد هيئات سباقات وتسجيل الخيول العربية(IFAHR) والاتحاد الدولي لخيول السباق (IFHA) والمنظمة الدولية للفرسان والفارسات الهواة (FEGENTRI) والمنظمة العالمية للخيول العربية الأصيلة (WAHO).
ويقوم نادي سباق الخيل السلطاني بتنظيم عملية تسجيل خيول السباق والاحتفاظ بسجلات نتائج السباقات ووضع تداخيلها، وإدارة أشواط السباقات بهدف الارتقاء بسباقات الخيل إلى المستويات العالمية بالتعاون والتنسيق مع ملاك ومدربي الخيل في السلطنة.

أخبار ذات صلة