بسبب أزمة الطيار… دعاء فاروق توجه كلمات قاسية لمحمد رمضان

منذ ١٠ أيام

نشر الفنان محمد رمضان اليوم فيديو جديد عبر حسابه على ‎ Instagram، ظهر فيه داخل غرفة عمليات وبطنه مكشوفة وبها ‏آثار ‏خياطة عقب عملية جراحة، إلا إنه عندما وصلت الكاميرا إلى وجهه، فتح عينيه مداعبا الكاميرا و علّق كاتبا: “الدكتور اللي ‏صورني ‏وقفوه عن العمل مدى الحياة”.‏

أثار الفيديو الجدل بين الجمهور الذي ظن أن رمضان يسخر من أزمة الطيار الموقوف عن العمل بسببه، وعلقت الإعلامية دعاء ‏فاروق على هذا التصرف عبر حسابها الخاص على Instagram قائلة: “هل تعلم يا نجم النجوم إن هناك ما يسمى بالمن والأذي في ‏القرآن الكريم، فإذا عرضت المساعدة على أحد ثم فضحته بنشر هذا العرض أو هذه المساعدة على الملأ فهذا يسمى منٌ وأذى”.‏

تابعت: “أي أنه حبط عملك ولا قيمة له لا دنيا ولا آخرة، هل تعلم يا نمبر ون أن المنظرة بفعل الخير وبمساعدة الناس اسمها رياء ‏والرياء يا نجم هو الشرك الخفي الذي لا يقبله من لا شريك له، هل تدرك يا مبدع أن تعليقك على هذا الفيديو بأن الدكتور اللي صورك ‏اتوقف مدى الحياة اسمه تلقيح بالكلام وكيد وهمز ولمز وسخرية واستهزاء بموقف حزننا له جميعا”.‏

أضافت دعاء فاروق: “عندنا دم يا أخي، بنحس بالناس يا سيدى، بتفرق معانا مشاعرهم يا فنان يا حساس، لم يصبنا فيروس التباهي ‏بأذية مخاليق ربنا والتريقة عليهم بعدها، حضرتك بتكيد زى النسوان الكيادة الطيار اللي اتوقف بالفعل مدى الحياة بسبب منظرتك، ‏تاريخ طويل كان يجب أن ينتهي بتكريم وخروج مشرف انتهي بخروج مخزي بسبب فيديوهات جنابك اللي بتبلينا بيها كل يوم”.‏

استطردت فاروق: “مش معقول الإحداث يا محمد خلاص بقي بقالك كتير مهم ومشهور وبتركب كل يوم طيارات خاصة وعربيات من ‏الفضاء وإحنا مصدقينك والمصحف ونبصم بالعشرة إنك واصل وأغنى من سلطان بروناي، خلاص بقي إحنا زهقنا ومش فارق معانا ‏على فكرة والطيارات الخاصة مش عَجَبة لأن الكل بيركبها دلوقتي ومفيش ممثل أو مطرب ماركبهاش، من كتر ما شفنا صورها بقت ‏عاملة زى التاكسي الأبيض، أنت مزهقتش”؟‏

أردفت: “إحنا مش منبهرين خالص وأنت لسه منبهر؟ واحد تاني كان اتكسف واستخبى وراح باس علي رأس الراجل اللي اتمنع من ‏شغله لأخر عمره .. مش يتمنظر بمنتهي الجهل بإنه جاب له شغلانة وهو ممنوع من ممارستها .. الطيار أخطأ وأخذ جزاءه لأخر ‏العمر بسبب سماجة منقطعة النظير ، غلطته إنه سمح بيها ومش هنكتر سكاكيننا علي الرجل لأنه مش ناقص بعد العقاب الرادع الذي ‏يعتقد البعض أنه يستحقه ويتعاطف معه البعض الأخر”.‏

اختتمت الإعلامية دعاء فاروق: “أنت بقى بسكينتك التلمة شمتان وبتتريق كمان، يا أخي تغور الشهرة والموهبة وحب الناس لو ‏ماعملتلهاش ألف حساب، أنا مكانش عندى مشاكل معاك خالص وكنت بقول فرحان بنجاحه وماله أما يفرح إنما تتسبب في أذية الناس ‏وتشمت فيهم كمان … يبقي إخص عليك يا محمد يا رمضان”.‏

كان الكابتن أشرف أبو اليسر قائد الطائرة الموقوف عن العمل أوضح في فيديو خاص لـ‎ “بوابة الفن” أن محمد ‏رمضان ‏طلب ‏أن ‏يلتقط معه صورة تذكارية لكي يريها لابنه “علي” ووافق الطيار على ذلك الأمر بناء على إنسانيته، خاصة أن ‏الطائرة ‏المذكورة ‏هي ‏طائرة خاصة وليست طائرة ركاب عامة، وعدد الراكبين لا يتجاوز الـ 8.‏

أكد الطيار الموقوف عن العمل أن الطائرة الخاصة لا يوجد بها باب فاصل بين كابينة الطيارين وبين مقاعد الركاب، ‏مشيرًا ‏إلى ‏أنه ‏وافق كالعادة في مثل هذه المواقف على التقاط صورة مع رمضان حيث أنه بحكم طبيعة الركاب المميزين من وزراء ‏أو أمراء ‏أو ‏فنانين ‏قد تحدث موافقة ضمنية من الطيار على التقاط صورًا تذكارية وليست للنشر.‏

تابع الطيار أن هناك خطأ قد حدث عندما نشر محمد رمضان الفيديو، حيث أنه أولًا نشره بغير علمه ثانيًا أن رمضان لم ‏يكن ‏هو ‏قائد ‏الطائرة كما أشيع وقتها، لافتًا إلى أن التعليق بجملة “محمد رمضان كان سايق الطيارة” هي جملة غير صحيحة بالمرة ‏لأن ‏الطيارين ‏لا ‏يقودون الطائرات ولكنهم يطيرون بها ورمضان كان جالسًا فقط بجوار مقود الطائرة ولم يتدخل في القيادة.‏

أخبار ذات صلة