البحرين.. «العكر الخيرية» تبدأ تفعيل «جمعية التعاون البيئي» في الحملات البيئية التطوعية

منذ ١١ يوم

أوضح “حسن المغني” رئيس القسم البيئي والموروث البحري في جمعية العكر الخيرية البحرينية, أن فكرة تفعيل إنشاء (جمعية التعاون البيئي) لازالت واردة بالنسبة للنشطاء المهتمين بالمجال البيئي وأن جزء من أهدافها النشطة نقوم بتطبيقه الآن من خلال جمعية العكر الخيرية.
وقال إن من ضمن المساعي التي تسعى لها الجمعية المحافظة على السواحل والمصائد والطيور المهاجرة وتوعية الناس بأهمية الحفاظ على البيئة لتبقى سواحلنا نظيفة من كافة الشوائب العالقة بها وذلك من خلال المبادرات المتكررة في تنظيف السواحل وعلى رأسها ساحل العكر لما يحمله من ثروة بيئية متكاملة بواسطة أشجار القرم التي تلعب دورا في توفير غذاء يرقات الأسماك الصغيرة عبر أوراقها المتساقطة في البحر والتي تتغذى عليها أيضا (القباقب) السلطعون.
وأضاف كما أن أهمية أشجار القرم في سواحلنا تخدم الطيور التي تعشعش فوق أشجارها فضلا عن الهائمات النباتية والحيوانية التي تتغذى عليها صغار الأسماك المكملة للحياة الفطرية في البحر.
ودعا المغني الجهات المعنية ونشطاء البيئة بالتواصل في تكثيف الجهود للحفاظ على الحياة الفطرية في سواحل المملكة عامة وسواحل خليج توبلي والعكر وقناة المعامير وساحل سند خاصة لما تحتويه من الحياة الفطرية والتي تعد من أهم المناطق الحاضنة لأشجار القرم والطيور المهاجرة كطائر الفلامنكو والنورس والبلابل والبلشون والكركي والطائر البري والغراب السوقطري وغيرها.
وخلص بالقول: أنهم لن يتوقفون عن العمل التطوعي المعني بالبيئة المنضوي من حملات التنظيف المتفاوتة بين الحين والآخر، وخليج توبلي وسواحل المملكة خير دليل على التواصل في حماية البيئة.

أشجار القرم البحرين الحملات البيئية التطوعية الحياة الفطرية العمل التطوعي جمعية التعاون البيئي جمعية العكر الخيرية حماية البيئة

أخبار ذات صلة