هنادي الكندري: «كسرة ظهر» بعيد عن القضايا المستهلكة

منذ ١١ يوم

تواصل الفنانة هنادي الكندري تصوير دورها في الدراما الرمضانية «كسرة ظهر» للمخرج أحمد المقلة وبطولة نخبة من الفنانين.

اعتبرت الفنانة هنادي الكندري أن دورها في المسلسل الجديد “كسرة ظهر”، هو أول بطولة نسائية مطلقة لها بعدما جسدت عدداً من الأدوار المهمة والبطولة الجماعية في أعمال مميزة آخرها “حدود الشر” و”أمنيات بعيدة”، وما “أدراك ما أمي”، و”سبع أبواب”.

وأعربت الكندري، عن سعادتها بتجسيد دور “شمس” في “كسرة ظهر”، إلى جانب الفنان السعودي عبدالله السدحان، وهي فرصة مميزة بالنسبة لها، مما يضمن وصول العمل إلى شريحة أكبر من المشاهدين الذين يترقبون مشاركة السدحان الأولى له بالدراما الكويتية.

وثمنت تجربتها بالتعاون مع باقي نجوم العمل ومنهم الفنان أحمد العونان ومحمد العجيمي والبحرينية أميرة محمد وزوجها محمد الحداد وعلي الحسيني وأحمد العوضي وناصر الدوسري والبحرينية شيلاء سبت وياسة وكفاح الرجيب وفهد البناي وفهد مبارك وعبدالله المسلم في قصة للكاتب عبدالله السعد والمخرج البحريني أحمد يعقوب المقلة، وإنتاج شركة كنوز الخليج للإنتاج الفني.

موسم ناري

وأضافت أن العمل يضم فنانين خليجيين مما يعمل على انتشاره وخاصة في ظل موسم درامي ناري ومنافسة قوية بشهر رمضان المقبل الذي يشهد انطلاق مجموعة كبيرة من الأعمال المميزة لنجوم كبار.

وقالت إن أبرز ما يميز “كسرة ظهر”، طرحه قضية بعيدة عما يتم استهلاكه من قصص مكررة، إذ يقدم فكرة جديدة مما سيفاجئ الجمهور مع انطلاق عرضه، وأن عدداً من المشاهد تجمعها بالسدحان مما يعتبر إضافة حقيقية لها بمشوارها الفني، لاسيما أنها اعتادت التعلم من الكبار والوقوف أمامهم.

وتابعت أن العمل يجمعها أيضاً للمرة الأولى بزوجها الفنان محمد الحداد بعد نجاح مشاركته المصرية بمسلسل “كلبش 3″،لافتة إلى أن المشاهد لا تجمعهما لأن لكل منهما خطاً درامياً منفصلاً عن الآخر، إذ ينشغلان بمواقع التصوير بعيداً عن الحياة العادية والمنتظمة بالمنزل، مضيفة أنه تجمعهما أيضاً مسرحية جديدة يستعدان لتقديمها بموسم عيد الفطر المقبل وهي موجهة للأطفال ويشاركهما محمد المسلم وبدر الشعيبي ومن تأليف أحمد العوضي وإخراج بدر الشعيبي.

أدوار متعددة

وأكدت الكندري أنها لا تبحث عن أدوار متعددة ومشاركات متزامنة بقدر اهتمامها بما تقدمه من جديد، وما تخوضه من تحديات،لاسيما أنها شاركت في رمضان الماضي بـ 4 مسلسلات مختلفة، وهي “أمنيات بعيدة” إذ قدمت دوراً مختلفاً شكلاً ومضموناً عن طبيعتها المعتادة، ودور البنت البسيطة المتواضعة في “وما أدراك ما أمي”، وآخر تراثي هو “حدود الشر”، ومسلسل “سبع أبواب”، الذي يعرض حالياً على قناة أبوظبي، رغم تعرضها لإرهاق كبير نتيجة التزامن في التصوير بين تلك الأعمال وغيرها لكنها كانت خطوة مميزة وفارقة في مشوارها الفني.

فترة استراحة

وأفادت بأنها اكتفت بالمشاركة في عمل واحد مقابل 4 أعمال العام الماضي، لأنه يستحق التركيز نظراً إلى حجمه والدور المناط بها كما يعتبر فترة استراحة بعد ضغط شديد بأعمالها السابقة، لاسيما أنها كانت تتحدى نفسها، معبرة عن سعادتها بالنجاحات التي حققتها خصوصاً في مسلسل “سبع أبواب” الذي شاركت فيه إلى جوار الفنانين سعد الفرج، وبيومي فؤاد، وهدى الخطيب، وهيفاء عادل، وبثينة الرئيسي، وإبراهيم الحربي، وجاسم النبهان، وأسمهان توفيق، وجمال الردهان، وطيف، وهنادي الكندري، وهو من تأليف عبدالمحسن الروضان، وإخراج سلطان خسروه.

وبينت أنه تم عرضه “مشفراً”، مما منع انتشاره، ولكن تغير ذلك بعد عرضه على القنوات المفتوحة مما حقق نجاحاً كبيراً لما يقدمه من موضوعات مميزة في قالب درامي مختلف.

أخبار ذات صلة