مؤشر التكنولوجيا الأوروبي عند أعلى مستوى في ١٨ عاما

منذ ٩ أيام

سجلت الأسهم الأوروبية مستوى قياسيا مرتفعا في ختام تعاملات، الثلاثاء، بدعم من الأسهم الألمانية.

وارتفعت الأسهم العالمية خلال تعاملات، الثلاثاء، وسط آمال بأن تفشي فيروس كورونا ربما يستقر قريبا وأن تأثيره على الاقتصاد العالمي ربما لن يكون كبيرا بالقدر الذي يخشاه البعض.

وأكد الرئيس الصيني شي جين بينغ، الثلاثاء، أن الجهود المبذولة للوقاية والسيطرة على انتشار فيروس كورونا تأتي بنتائج إيجابية.

وقفز سهم شركة الاتصالات الألمانية دويتشه تيليكوم 4%، لتقود صعود المؤشر داكس القياسي في بورصة فرانكفورت، بعد أن حصلت وحدتها تي-موبايل وشركة سبرنت على موافقة أمريكية على اندماج تشير تقديرات مبدئية إلى أن قيمته 26 مليار دولار.

وصعدت أيضا أسهم شركتي نوكيا وإريكسون لمعدات الشبكات بفعل أنباء الموافقة الأمريكية، وهو ما ساعد مؤشر التكنولوجيا الأوروبي على أن يغلق عند أعلى مستوى في أكثر من 18 عاما.

وأنهى المؤشر داكس جلسة التداول مرتفعا 1% في حين صعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.9% ليسجل مستوى قياسيا مرتفعا جديدا عند الإغلاق.

ومن بين القطاعات الرابحة أيضا في جلسة، الثلاثاء، أغلق مؤشر السفر والترفيه مرتفعا 1.9%، بعد أن كان تعرض لموجة مبيعات كثيفة على مدار الأسبوع القليلة الماضية بفعل المخاوف من انتشار فيروس كورونا.

وأغلق مؤشر أسهم شركات الموارد الأساسية مرتفعا 1.7% بدعم من صعود أسعار خام الحديد ومعادن أساسية أخرى، بينما زاد مؤشر قطاع الطاقة 1.3% مستفيدا من تعافي ِأسعار النفط من أدنى مستوياتها في 13 شهرا.

أخبار ذات صلة