هل حي فتفرح أسرته أم ميت فيتلقون العزاء؟ ٩٠٠ يوم و"الدوسري" غائب

منذ ٦ أيام

أكمل ناصر بن محمد بن مبارك آل خميس الدوسري؛ 900 يوم بعيداً عن أنظار أسرته وأقاربه، مواصلاً غيابه بلا سبب، خصوصاً أنه لا يعاني أمراضاً نفسية ولا خلافات مع أحد.

“الدوسري”؛ يبلغ من العمر 50 عاماً ويتمتع بعلاقات جيدة مع محيطه، بحسب ابن شقيقته “خميس الدوسري”؛ الذي روى لـ”سبق”، مرارة الفقد لأكثر من عامين ونصف العام، ومعاناة البحث في المملكة ودول الخليج ومنافذ السفر.

يقول “خميس”: إن خاله ناصر كان يمتهن الشراء والبيع في سوق الحمام طيلة السنوات الماضية، ويُعرف هناك بصدقه وأمانته وسمعته الطيبة، ولم يسبق له الزواج، ويسكن في حي العزيزية، ولا يعاني أمراضاً ولا يحمل أي أفكار هدامة، كما أنه يمضي جلّ وقته في السوق.

وأشار إلى أن هاتفه مغلق منذ تغيبه، وتم إبلاغ شرطة العزيزية جنوب الرياض، ورقم البلاغ هو (30902603270)، ومنذ ذلك الحين لم تتوافر عنه أي معلومة أو اشتباه، ولا ندري هل هو حي فنفرح أو ميت فندع له ونفتح أبواب العزاء؟

وطالبت أسرة المفقود ناصر الدوسري، الاتصال على جوّال ابنها “خميس” حال التوصل لأيّ معلومة على رقم (0534731483)، أو هاتف عبدالله رقم (0504292853).

أخبار ذات صلة