٣٠ شركة تتهم محرك البحث بالاحتكار.. وجوجل يرد

منذ ٨ أيام

اشتكت أكثر من 30 شركة متخصصة في خدمات السفر؛ بينها “تريب أدفايزر” و”إكسبيديا”، الإثنين، من “جوجل”، لدى هيئة مكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، بتهمة المنافسة غير المشروعة.

واتهم الشاكون في رسالة “جوجل”، باستغلال الموقع المهيمن لمحرك البحث التابع لها لإطلاق خدمات خاصة بها والترويج لها على حساب جهات فاعلة في القطاع.

وبعثت الشركات بهذه الرسالة الموجهة إلى المفوضة الأوروبية لشؤون التنافسية مارجريته فيستاجر والمنشورة عبر الإنترنت، قبل يومين من تقديم “جوجل” استئنافاً أمام محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي في حكم صادر في قضية مشابهة تطاول خدمتها للتسوق (جوجل شوبينج).

وجاء في الرسالة: “نشهد حالياً محاولة من جوجل لتوسيع هيمنتها على السوق (محركات البحث) إلى أسواق منفصلة مرتبطة بخدمات وساطة متخصصة في إيجارات العطلات”.

وأشارت الرسالة التي أوردتها أولا صحيفة “فايننشل تايمز” إلى أن المجموعة الأمريكية العملاقة “تعطي موقعاً تفضيلياً لخدماتها في نتائج البحث العامة”.

وفي وثيقة منفصلة تقدمت شركة وقّعت الرسالة، وتتخذ مقراً لها في ألمانيا، بشكوى رسمية أمام الاتحاد الأوروبي غير الملزم قانوناً النظر في القضية.

وأكدت المفوضية الأوروبية تلقي الرسالة لكنها رفضت الإدلاء بأي تعليق.

واشتكى موقّعو الرسالة، وبينهم شركات متخصصة في تأجير مساكن العطلات من ألمانيا وإسبانيا وفرنسا، أن نتائج البحث الظاهرة عبر محرك “جوجل” باتت تروّج لعروض “غنية بصرياً” توجّه المستخدمين نحو خدمات خاصة بالمجموعة الأمريكية.

وفي بيان عبر البريد الإلكتروني، أشارت “جوجل” إلى أنها تختبر نسقاً جديداً لنتائج البحث عبر محركاتها “يمكّن الأشخاص من رؤية سلسلة من الروابط التي تحيلهم على مواقع مباشرة فوق النتائج التي تظهر في المقدمة”.

ولفتت إلى أن هذا الأمر يرمي إلى إعطاء المستخدمين “معلومات وافية وموثوقاً بها من مجموعة متنوعة من المصادر” مع تقديم “المعلومات الأكثر ارتباطاً بموضوع البحث”.

ويأتي ذلك قبيل تقديم “جوجل” استئنافاً أمام محكمة أوروبية بالحكم الصادر من المفوضية الأوروبية في قضية ارتكابات منسوبة للمجموعة الأميركية عبر خدمتها للتسوق.

وكانت هذه القضية المستمرة منذ عقد قد بدأت بعدما اشتكت خدمات متخصصة في مقارنة الأسعار للتسوق بأن “جوجل” لا توفر لها موقعاً منصفاً في نتائج عمليات البحث عبر محركاتها بغية تقويض نموها.

وقد حُكم على “جوجل” بدفع غرامة قدرها 2,4 مليار يورو (2,6 مليار دولار) في 2017 على خلفية هذه القضية، غير أن المجموعة تنفي بصورة قاطعة الاتهامات الموجهة إليها.

أخبار ذات صلة