كورونا يرفع معدلات التضخم في الصين

منذ ٩ أيام

ارتفع معدل التضخم في أسعار المستهلك بالصين خلال يناير/كانون الثاني الماضي بنسبة تجاوزت التوقعات، تحت تأثير تداعيات انتشار فيروس كورونا المتحور الجديد والقيود المفروضة على الحركة والنقل في مختلف أنحاء البلاد.

وقفز التضخم بنسبة 5.4% في يناير/كانون الثاني الماضي بعد ارتفاعه إلى 4.5% خلال ديسمبر/كانون الأول، وفقا لما أظهرته بيانات مكتب الإحصاء الوطني الصيني الصادرة، الإثنين.

وأشار مكتب الإحصاء، في بيان منفصل، إلى تراجع أسعار المنتجين (الجملة) بنسبة 0.5% خلال الشهر الماضي، في حين كان المحللون يتوقعون استقرار أسعار الجملة.

وسجلت أسعار الغذاء في الصين ارتفاعا ملحوظا خلال الشهر الماضي على خلفية تداعيات انتشار كورونا واتجاه المستهلكين والشركات إلى تخزين احتياجاتهم الأساسية.

وبحسب شين داربي، خبير الأسواق المالية الدولية في مؤسسة جيفريز فاينانشال جروب، سيزيد كورونا من الضغوط التضخمية على الاقتصاد الصيني.

وأضاف داربي في مذكرة لعملاء الشركة أن “حدوث صدمة بسبب اضطراب سلسلة الإمداد والتموين (في الصين) قد تدفع المستهلكين إلى المبالغة في التخزين توقعا للمزيد من القيود على حركة النقل”.

لكن لجنة الدولة للتنمية والإصلاح، أرفع هيئة للتخطيط الاقتصادي بالصين، قالت إن إمدادات الضروريات اليومية كافية وستظل كذلك مع استقرار في الأسعار.

وأوضحت اللجنة في مؤتمر صحفي، أمس الأحد، أن البيانات الرسمية تظهر ثبات أسعار البيع بالتجزئة للأرز والدقيق وزيت الطهي في 36 مدينة رئيسية.

وتابعت: “ارتفعت أسعار لحم الخنزير ثم انخفضت، بينما ظلت أسعار البيض مستقرة مع منحى نزولي، كما انخفضت أسعار 15 نوعا من الخضراوات”.

أخبار ذات صلة