سامسونج تحدد الموعد الرسمي لقطع خدماتها في إيران

منذ ١٧ يوم

أعلنت شركة سامسونج الكورية الجنوبية المتخصصة في صناعة الإلكترونيات قطع خدماتها بالأسواق الإيرانية بداية من 25 فبراير/شباط الجاري.

وذكر إيدين آرام عضو مجلس إدارة جمعية مستوردي الهواتف المحمولة وملحقاتها في إيران، الإثنين، أن سامسونج لن تتمكن من تقديم خدماتها إلى عملائها الإيرانيين مع نهاية الشهر الجاري، بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران منذ عام 2018، وفق قوله.

أضاف آرام في مقابلة مع وكالة أنباء إيلنا الإيرانية (حكومية) أن الشركة الكورية الجنوبية لن تزود الإيرانيين بداية من التاريخ المذكور ببرامجها وتطبيقاتها المدفوعة مثل شركات تصنيع الهواتف المحمولة الأخرى.

ورفض عضو جمعية مستوردي الهواتف المحمولة تحميل الشركة الكورية الجنوبية مسؤولية قطع خدماتها داخل إيران، مرجعا السبب إلى صعوبة تحويل عملات أجنبية سواء بالدولار الأمريكي أو اليورو (عملة الاتحاد الأوروبي) لكون النظام المصرفي الإيراني خاضع لعقوبات أمريكية أيضا.

وكشف أيدين آرام أن علامات تجارية أخرى ترفض تزويد إيران بالخدمات المعتادة التي تقدمها لعملائها بدول أخرى في جميع أنحاء العالم، مردفا أن نسبة البرمجيات والخدمات التكنولوجية التي تحصل عليها بلاده حاليا قد وصلت إلى الصفر، وفق قوله.

ولفت آرام إلى أن شركة سامسونج لديها حصة تزيد على 60% داخل الأسواق الإيرانية، غير أن منتجاتها لا تدخل إلى إيران بشكل مباشر كغيرها من العلامات التجارية الأخرى.

وتشير بيانات مركز الإحصاء الإيراني (حكومي) إلى وجود 88 مليون جهاز هاتف محمول نشط داخل البلاد، في حين غادرت علامات تجارية شهيرة مثل سوني اليابانية، وهواوي الصينية الأسواق الإيرانية، حسب صحيفة شهروند المحلية.

وقبل عامين، بعد إزالة بعض التطبيقات الإيرانية من أبل ستور، قامت جوجل أيضا بحذف بعض التطبيقات الإيرانية، بما في ذلك تطبيق اسنپ (يستخدم لطلب سيارات الركوب محليا).

وأرجعت شركة أبل سبب تلك الخطوة إلى العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران؛ فيما لا يمتلك عملاق التكنولوجيا الأمريكي مكتب تمثيل في طهران فضلا عن دخول كثير من هواتف هذه الشركة عبر التهريب إلى الأسواق الإيرانية.

إلكترونيات إيران تكنولوجيا جديد التقنية سامسونج

أخبار ذات صلة