دبي قلقة من تأثير «كورونا» على القطاع السياحي

منذ ١١ يوم

في تصريحات لشركات السفر والضيافة في دبي، من الممكن القلق بأن يؤثر تفشي فيروس كورونا المستجد في الصين على السياحة، وعلى أعمالها وإمكانية انخفاض أعداد الزوار في واحدة من أكبر أسواق السياحة الخليجية، بالتزامن مع فرض قيود على حركة الطيران إلى مدن صينية، باستثناء بكين.

وقال مسؤول في شركة باباس، التي تدير سلسلة من المطاعم في الإمارات: «شهدنا انخفاضا كبيرا في المبيعات منذ بداية يناير، وآثار الفيروس لم تؤثر على في انخفاض عدد السياح الصينيين إلى دبي فحسب، بل امتدت إلى تجنّب الناس المناطق المزدحمة، ومن بينها المطاعم، خوفا من التقاطه».

وأضاف: «أعتقد أن الأثر السلبي للأخبار حول الفيروس يثير الرعب بين الناس في كل مكان من العالم، وليس فقط في آسيا، وهذا سيؤدي إلى تغيير الناس لسلوكهم اليومي وحركة سفرهم».

وأوضح أن «الأخبار عن تفشي كورونا قد تخفض حركة السياحة وأشغال الفنادق في دبي، ما سيكون له تأثير سلبي مباشر على قطاع الضيافة بشكل عام»، مشيرا إلى أن «القلق الكبير يكمن في توقيت تفشي الفيروس بالتزامن مع موسم الشتاء، الذي تشهد خلاله حركة السياحة في دبي نشاطا كبيرا وقبيل معرض اكسبو دبي 2020».

ونمت حركة السياح الصينيين إلى دبي بشكل كبير في السنوات الأخيرة، واعتبارا من السنة الماضية مثّلت الصين خامس أكبر دولة مصدرة للسياح إلى دبي، بعد الهند والسعودية وبريطانيا وعمان. وزار دبي من يناير إلى ديسمبر 2019 نحو مليون سائح صيني، بزيادة بلغت 15% عن الفترة نفسها من 2018.

من جهته، قال بريمجيت بانجارا المدير العام لشركة شرف لخدمات السفر إن «وكلاء السفر في الشركة لاحظوا انخفاضا ملحوظا في عدد السياح الصينيين منذ تفشي الفيروس، ما سيؤثر على السياحة في الامارات على المدى الطويل، كذلك اختار بعض »السياح الخليجيين إلغاء خطط سفرهم الى مناطق في شرق آسيا».

أخبار ذات صلة