٦ تريليونات دولار خسائر الجرائم الإلكترونية سنوياً.. بحلول ٢٠٢١

منذ ١٥ يوم

أكدت شركة غرانت ثورنتون للاستشارات والمحاسبة، أن الجرائم المعلوماتية أصبحت التهديد الاول الذي يؤثر على الشركات في جميع انحاء العالم، متوقعة ان ترتفع الخسائر الناتجة عنها الى 6 تريليونات دولار سنويا بحلول 2021.

وقال ويل ديفيس شريك ورئيس الشركة في ندوة للامن المعلوماتي في دبي: «في المتوسط تستغرق الشركة 191 يوماً للكشف عن خرق امنها الإلكتروني في حين ان احتواء الاختراق يستغرق 70 يوما». واضاف: «هناك تحد كبير يتمثل في اقناع الشركات، خصوصا المصارف، بالاعتراف بانها قد تصبح ضحية للجريمة الالكترونية في اي لحظة، وبأن هذه الجرائم قد تشمل خروقات لبياناتها قد تترتب عليها خسائر شديدة».

وكان تقرير حديث صادر عن معهد بونيمون اشار الى ان منطقة الشرق الاوسط تحتل المرتبة الثانية عالميا من حيث كلفة الخروقات الالكترونية، حيث تصل كلفة كل خرق إلى نحو 6 ملايين دولار، ونصف تلك الهجمات في المنطقة تستهدف قطاع النفط والغاز.

ووفقا لـ«غرانت ثورنتون»، فمن المتوقع ان تنفق منطقة الشرق الاوسط 1.7 مليار دولار على امن المعلومات وادارة المخاطر الناتجة عن الخروقات السيبرانية في 2020 بزيادة 11% عن عام 2019.

من جهته، قال جيمس تيب، الشريك في «غرانت ثورنتون»: «تتميز منطقة الشرق الأوسط بمستوى عال من التطور التكنولوجي، وتمثّل ثروات وأصول المنطقة الغنية جاذبية كبيرة للمجرمين الالكترونيين من مختلف مناطق العالم. ويعد اختراق الهواتف المحمولة من اعلى المعدلات بين استهداف الاجهزة، وكذلك استخدام الوسائط الاجتماعية».

أخبار ذات صلة