تويوتا تؤجل افتتاح مصانعها الصينية خوفاً من تفاقم انتشار كورونا

منذ ٨ أيام

أعلنت شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات عن تأجيل افتتاح مصانعها في الصين “لأسبوع آخر على الأقل” مع استمرار تفاقم تفشي فيروس كورونا.

وقتل فيروس كورونا أكثر من 813 شخصاً حتى مساء السبت، معظمهم في الصين، وأصاب أكثر من 37 ألف شخص في 25 دولة حول العالم.

وكانت شركة تويوتا، ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم، تفكر في استئناف عملياتها في الـ10 من فبراير، بعد أن كانت قد أغلقت مصانع السيارات في جميع أنحاء الصين منذ أواخر الشهر الماضي بمناسبة عطلة السنة القمرية الجديدة التي امتدت بينما عملت السلطات على احتواء الفيروس.

ولكن قال متحدث باسم شركة تويوتا، إن الشركة تستعد لعودة الأعمال إلى طبيعتها في موعد ليس قبل 17 فبراير، مشيراً إلى أنه قد يكون هناك المزيد من التأخير.

وقال المتحدث إن الوضع “يعتمد على المصنع وتزويده بالأجزاء، كما أنه هناك اعتبارات إضافية يجب أن تعطى للمبادئ التوجيهية من الحكومات المحلية وحكومات المنطقة، بما في ذلك أشياء مثل الخدمات اللوجستية، لذلك لا يمكننا القول بشكل قاطع ما إذا كنا سنستأنف عمليات المصنع من 17 فبراير”.

ويؤثر الإغلاق على 12 مصنعاً، 4 منها لتصنيع السيارات، و8 مصانع للمكونات أو والقطع. وتعمل تويوتا على تشغيلها في البر الرئيسي للصين مع شركاء في مشروع مشترك هم، مجموعة FAW، وGAC Motor.

وتعتمد صناعة السيارات العالمية بشكل كبير على الصين، التي تصنع أعداد سيارات أكثر من أي دولة أخرى، كما أنها تعد أكبر سوق للسيارات في العالم. وتعد تويوتا، التي تصنع 15% من سياراتها في الصين، أقل تعرضاً من الشركات الأخرى التي لها وجود أكبر في البلاد، إلّا أن مديريها التنفيذيين ما قلقون من تأثير فيروس كورونا على الأعمال.

أخبار ذات صلة