قصة شراء نيكولاس كيدج منزل "مسكون" لكتابة رواية رعب فى ذكرى ميلاده

منذ ١٢ يوم

نيكولاس كيم كوبولا والمعروف بنيكولاس كيج، أحد أهم الممثلين الهوليوديين الذى اشتهر بالعديد من الأفلام التى حفظت اسمه للأبد فى صفحات التاريخ، تحل اليوم ذكرى ميلاده، حيث ولد يوم 7 يناير عام 1964، فى ولاية كاليفورينا الأمريكية، وهو ابن أخ المخرج الشهير فرانسيس فورد كوبولا وهو ما جعله يغير اسمه فى محاولةٍ منه للخروج من ظل عمه والوصول للشهرة نتيجةً لأعماله، اختار فى البداية اسم Nicolas Blue ولكنه ما لبث أن غيره واختار اسم نيكولاس كيج.

ومن أكثر القصص غرابة فى حياة النجم نيكولاس كيدج، هو قيامه بشراء أشهر المنازل المسكونة فى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إلهامه فى كتابة رواية رعب، وقام كيدج قام بشراء قصر LaLaurie في نيو أورلينز عام 2007 والذي كان منزل القاتلة المتسلسلة السيدة دلفين لوري.
ولكنه لم يتمكن من الاحتفاظ بالمنزل لفترةٍ طويلة حيث قام برهنه في عام 2009، وعلى ما يبدو فإنّ هاتين السنتين لم تكونا كافيتين لإنهاء روايته وفق ما قاله إلى مجلة Vanty Fair، حيث قال :”لقد عشت ذات مرة في المنزل الأكثر مسكونًا في أمريكا”.

كان ظهوره الأول على الشاشة الكبيرة في فيلم Fast Times at Ridgemont High وكان ذلك في عام 1982، كما ظهر بعدها في فيلم Valley Girl الذي عُرض في العام التالي.
وفي عام 1984 ظهر في فيلم Birdy ويقال أنّه قام بقلع اثنين من أسنانه من أجل الدور، وبعدها أصبح كيج مشهوراً بشغفه بالتمثيل وشخصيته، وفي نفس العام ظهر فى فيلم Racing with the Moon كما لعب دور البطولة فى فيلم Cotton Club.
ويعرض للنجم نيكولاس كيدج حاليا فيلم ” A Score to Settle، الذى يظهر به الفنان المصرى محمد كريم، ومن إخراج شون كو، وتأليف جون ستيوارت نيومان.

أخبار ذات صلة