روسيا تحمي أقمارها العسكرية من المؤثرات الخارجية

منذ ١٢ يوم

أعلن أليكسي كريفوروتشكو، نائب وزير الدفاع الروسي، أن روسيا تخطط ضمن إطار برنامج التسلح لغاية عام 2027 لإنشاء منظومة لحماية مجموعة أقمارها العسكرية في الفضاء من المؤثرات الخارجية.

وقال كريفوروتشكو في مقابلة مع مجلة Radioelectronic Technologies، “يتضمن برنامج التسلح الحكومي لغاية عام 2027، خططا لتحسين وتحديث مجموعة الأقمار الصناعية للقوات الفضائية، وإنشاء منظومة لحمايتها من مختلف المؤثرات”.

ويذكر أنه في أغسطس عام 2019، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن إطلاق القمرين الصناعيين “كوسموس- 2535 وكوسموس- 2536” بواسطة صاروخ النقل Soyuz-2.1v من مطار بليسيتسك الفضائي في شهر يوليو 2019 . القمر الأول هو عبارة عن قمر صناعي للرصد والتسجيل، والقمر الثاني للتفتيش- قمر مفتش. قيم حالة القمر الأول وأرسل معلومات عنها إلى الأرض.

ووفقا لما أعلنته وزارة الدفاع الروسية، تكمن مهمة “كوسموس- 2535 وكوسموس -2536” في دراسة تأثير عوامل فضائية وطبيعية في عمل مجموعة الأقمار العسكرية الروسية المنتشرة في الفضاء، وابتكار تكنولوجيات لحمايتها وصيانتها. وترصد أجهزة القمرين تأثير النفايات الفضائية والاشعاع الالكتروني والبروتوني لحزام الاشعاع الطبيعي الخارجي للأرض، والبروتونات والدقائق الثقيلة المشحونة وأشعة الشمس والأشعة الكونية.

وتجدر الإشارة إلى أن القمر الصناعي Condor-E لجمهورية جنوب إفريقيا لسبر الأرض عن بعد قد توقف عن العمل بعد مضي بضعة أشهر على إطلاقه (ديسمبر 2014-أبريل 2015). وأن القمر الصناعي المصري EgyptSat-2 الذي أطلق في أبريل 2014 توقف عن العمل لأسباب غامضة في أبريل 2015. ولم يستبعد الخبراء أن يكون توقف هذين القمرين وغيرهما ناتج عن تأثير عوامل خارجية، أو بسبب النشاط الشمسي المفرط.

الفضاء جديد التقنية روسيا معلومات عامة

أخبار ذات صلة