لمنافسة تسلا والشركات الصينية … أوروبا تنشئ مصنعاً عملاقاً لبطاريات السيارات الكهربائية

منذ ١٢ يوم

وضعت ألمانيا وفرنسا خطة لإنشاء مصنع عملاق للبطاريات الكهربائية (غيغا)، بقيمة 5 مليارات يورو (5.5 مليار دولار)، لمنافسة شركة تسلا على توفير الجزء الرئيس الخاص بالسيارات الكهربائية، وفق ما ذكرت وكالة بلومبيرغ.

وذكر إعلان عن وزارة الاقتصاد والطاقة في ألمانيا أن دول الاتحاد الأوروبي عازمة على اللحاق بالمنافسين الآسيويين الذين يهيمنون على صناعة البطاريات، في وقت قال وزير الاقتصاد والطاقة الألماني بيتر ألتماير: «إن ألمانيا وفرنسا ترغبان في بناء أفضل البطاريات وأكثرها استدامة في أوروبا».

وأضاف: «أنا مقتنع بأن خلايا البطارية المصنوعة في كايزرسلاوترن، ستضع معايير جديدة لهذه الصناعة».

وتابع ألتماير: «إن خلايا البطارية الأوروبية لن تكون قابلة للمقارنة مع المنتجات الصينية الرخيصة»، مشيرا إلى أن مواقع إنتاج الخلايا الألمانية والفرنسية قد تخدم ما بين 10 % إلى 15% من الطلب في أوروبا.

وتستهدف ألمانيا وحدها ما يتراوح بين 7 إلى10 ملايين سيارة كهربائية على طرقها بحلول عام 2030. وستكلف المصانع مجتمعة 5 مليارات يورو، وعلى الرغم من هيمنة شركات ألمانية مثل فولكسفاغن وبي إم دبليو على صناعة السيارات في أوروبا، فقد سمحت للشركات الآسيوية وتسلا بأخذ زمام المبادرة في صناعة البطاريات.

وفي السياق نفسه، أكد مايكل لوشلر رئيس مجلس إدارة شركة أوبل أن مصنع كايزرسلوترن سيكون قيد التشغيل بحلول عام 2024، وسيعمل فيه نحو 2000 شخص. وفي وقت سابق، أفادت المفوضية الأوروبية بأن سوق خلايا البطاريات قد يصل إلى 250 مليار يورو بحلول منتصف العقد.

أخبار ذات صلة