مساعد الرئيس الروسي يتحدث عن "قنبلة موقوتة" بالنسبة للتجارة الدولية

منذ ١ شهر

يرى مساعد الرئيس الروسي ماكسيم أوريشكين، أن الاتفاقية التجارية بين القوى الاقتصادية العظمى الصين والولايات المتحدة ستؤدي إلى نمو النزاعات التجارية العالمية في العامين المقبلين.
وقال أوريشكين، الذي كان يشغل منصب وزير التنمية الاقتصادية، خلال مقابلة مع قناة “روسيا 24″، إن الصفقة التجارية بين بكين وواشنطن تثير الكثير من الأسئلة.

وأضاف، أن “تعهد الصين بزيادة مشتريات البضائع الأمريكية يسبب مخاوف خطيرة للغاية، الاتفاقية نفسها لا تسبب أي قلق لكن السؤال، بناء على أي مبدأ سيتحول الصينيون من المنتجات الأوروبية إلى الأمريكية؟ هل سيتوافق التحول مع مبادئ السوق؟”.

وأشار إلى أن المنتجات الأوروبية ستخضع لعوائق تجارية إضافية بسبب الاتفاقية، وقال إن “الاتفاقية تشبه القنبلة الموقوتة التي تهدد التجارة الدولية.. هي بالتأكيد لن تنفجر في 2020 لكن هناك احتمال في 2021 – 2022”.

وأكد أوريشكين، أن روسيا ستظل داعما للتنسيق متعدد الأطراف عندما يتعلق الأمر بالتجارة العالمية، وقال: “لا أعتقد أن الثنائية هي مستقبل جديد لسياسة التجارة العالمية. ستظل روسيا بالتأكيد مؤيدة للأشكال متعددة الأطراف، مثل منظمة التجارة العالمية”.

أخبار ذات صلة