وقفة كروية : صلاح لا يتعلم وليفربول كاد يسقط للمرة الأولى

منذ ٢٣ يوم

القطار يواصل المضي ولكن هذه المرة مر بصعوبة من أمام محطة كان من المعروف أنها لن تكون سهلة، ليفربول يفوز على وولفرهامبتون بنتيجة هدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعتهما على ملعب الأخير مولو في ختام الجولة الرابعة والعشرين من عمر الدوري الإنجليزي.
هناك مباريات تلعب تحت ظروف وفي أوقات صعبة لن تنظر وقتها على الأداء ولكن فقط عليك البحث عن النتيجة وتحقيق الانتصار، مباراة ليفربول وولفرهامبتون واحدة من هذه المباريات بالنسبة للمدرب يورجن كلوب.

مباراة تلعب في منتصف أسبوع في إنجلترا بعد أيام قليلة من مواجهة ليفربول ضد مانشستر يونايتد يوم الأحد، كلوب قرر تثبيت التشكيلة التي فازت هذا الأسبوع على اليونايتد والأسبوع الماضي على توتنهام ولكن هذه المرة تراجع الأداء بدنياً بشكل كبير.

النتيجة النهائية وهو الأمر الأهم حدث ولكن هناك بعض التعليقات على أداء ليفربول جماعياً ووفردياً أيضاً بخصوص النجم المصري محمد صلاح.

محمد صلاح لا يتعلم وهذا الأمر يضع ليفربول في أزمة
هل تريد رؤية النسخة الأسوأ من محمد صلاح؟ عليك مشاهدته وهو يريد فقط التسجيل يركز فقط على أخذ الكرة ومراوغة جميع لاعبي الخصم من أجل تسجيل الأهداف وحده، ولكن ليس هكذا تلعب كرة القدم.

صلاح يصبح واحد من أسوأ لاعبي ليفربول عندما تسيطر عليه فكرة ضرورة تسجيل الهدف بطريقة ليست جماعية، يفقد وقتها كل تركيزه من أجل التسجيل ووقتها أيضاً يفشل فيما يريد فعله.

صلاح ظهر عليه التسرع في القرارات مرة أخرى، سواء خارج أو داخل منطقة الجزاء، قراره تمريره للكرة أو تسديدها كان يخرج بتوقيت متأخر لذلك كانت تضيع الفرص عليه وعلى ليفربول.

مشكلة صلاح أصبحت واضحة وهو يكررها كثيراً وهي التسرع في القرارات والبحث دائماً عن التسجيل دون تفكير وهي أزمة كبيرة تضر به خاصةً وبالفريق بشكل عام، صلاح لديه إمكانيات لاعب عالم ولكن يجب عليه تقدير الموقف عندما تكون الكرة بين قدميه والتعاون أكثر مع زملائه.

في أكثر من كرة وخصوصاً مع مينامينو في الشوط الأول وتشامبرلين في الشوط الثاني كان عليه تمرير الكرة لهما ولكنه بدون تركيز احتفظ به لنفسه حتى أضاعها عليه وعلى فريقه، الأمر الذي يتكرر كثيراً.

المشكلة الأكبر أن محمد صلاح يصبح اللاعب الأفضل وبفارق كبير بين زملائه عندما يكون متعاونا وعندها يصبح قادراً على الصناعة بشكل جميل وأيضاً التسجيل.

مشكلة ليفربول الوحيدة مستمرة
كلوب الأسبوع الماضي ضد توتنهام والحالي أمام مانشستر يونايتد تحدث وبوضوع عن مشكلة ليفربول وهي عدم قتل المباراة بعد الهدف الأول وضياع الكثير من الفرص دون استغلالها الأمر الذي يعطي للخصم دائم شجاعة العودة في المباراة.

مرة أخرى يحدث نفس الأمر ولكن هذه المرة استقبل ليفربول هدفاً وكاد بالفعل يدفع ثمن عدم تركيز لاعبيه لإنهاء الهجمات التي تتاح لهم في وقت حاسم خلال المباراة.

لاعبو ليفربول عليهم التركيز أكثر في الخمس دقائق الأخيرة من الشوط الأول، يتاح لهم الكثير من الفرص لإنهاء المباراة ولكنهم لا يستغلوا ذلك ويعطون الفرصة للخصم دائماً للتفكر في العودة.

البريميرليج الدوري الإنجليزي ليفربول

ذات صلة