وفاة شابة بريطانية من جرعات زائدة من حبوب المسكن

منذ شهر واحد

يحذر العديد من الأطباء، من الإفراط في استخدام المسكنات كعلاج فعال للقضاء على كثير من الأمراض، وذلك لعدم قدرة الكبد على مجاراة المادة الموجودة في الدواء، وما يسببه من أضرار كثيرة .

وفي حكاية حديثة توفيت شابة بريطانية من جراء تناولها بضع جرعات زائدة من حبوب المسكن باراسيتامول للتخلص من الآلام الناتجة عن عملية بسيطة أجرتها، ولم تكن تدري أن هذا الدواء قد يتسبب بتلف في الكبد يؤدي إلى الوفاة إذا ما أخذت منه جرعات كبيرة دون وصفة طبية .

ويؤكد العديد من الباحثين أن المضادات الحيوية تعتبر رابع سبب للوفيات لارتفاع نصيبها من الأعراض الجانبية ودرجة السمية التي تطول مختلف أجهزة الجسم وأخطرها رفع أنزيمات الكبد والكلى.

تلعب المضادات الحيوية دوراً مهماً في علاج العديد من الأمراض، وذلك إذا استخدمت الاستخدام الأمثل باستشارة طبية، فلكل مريض نوع مناسب لحالته، وفترة وجرعة محددة لإعطائه، وهو ما يجهله الكثير من المرضى الذين يتناولون كمية من الأدوية بغرض تخفيف آلام المرض أو الإسراع في عميلة الشفاء بجرعات غير محددة نتيجة عدم الوعي بأضرار سوء الاستخدام التي قد تودي بحياتهم .

ولا تقتصر مخاطر المضادات الحيوية فقط على الجهاز السمعي والاتزان والتي يظهر تأثيرها التراكمي مع تناولها لمدة طويلة، فقد تمتد أيضاً لتتسبب في نقص مناعة الجسم بجانب تكوين سلالات مقاومة لا تستجيب لها وبالتالي تضعنا أمام عدوى شديدة يصعب علاجها .

وتكمن الخطورة الأكبر بالنسبة للأطفال، فأكثر من40% منهم يتلقون مضادات حيوية غير ضرورية وفقاً لتقدير بعض الدراسات الحديثة . وهو ما يدخلهم في دائرة الأعراض السلبية للدواء، كما يمتد تأثيرها إلى الجنين، لذا تمنع السيدة الحامل وخاصة في الشهور الثلاثة الأولى من استعمال أي من المضادات الحيوية إلا بعد استشارة الطبيب .

وهنا لابد من الانتباه أيضاً إلى تخفيف الجرعة بالنسبة إلى المرضى كبار السن، والتعامل الحذر عند تناولها مع المسكنات أو مضادات الفطريات، وكذلك مرضى الفشل الكلوي والكبدي الذين يتوجب عليهم إجراء تحاليل وظائف الكبد والكلي بين الحين والآخر .

م:الخليج

Bawabaa Health

أخبار ذات صلة