«بولت» توسع أعمالها في أوروبا بعد منع «أوبر» من العمل في لندن

منذ ١٢ يوم

حصلت شركة «بولت» ، المنافس الأوروبي لشركة « أوبر» لخدمات النقل التشاركي، على 50 مليون يورو ما يعادل نحو 56 مليون دولار من بنك الاستثمار الأوروبي – ذراع الإقراض بالاتحاد الأوروبي – كقرض استثماري، لزيادة الإنفاق على البحث والتطوير لجعل خدماتها أكثر أمانًا واستدامة مع الحفاظ على الكفاءة التشغيلية، وذلك بحسب ما ذكرت شبكة «سي إن بي سي» الأميركية.

وتعد «بولت» التي تتخذ من إستونيا مقراً لها ، واحدة من العديد من الشركات التي تتطلع إلى التخلص من هيمنة «أوبر»، وتأسست «بولت» عام 2013 ، وكانت الشركة تسمى في البداية «Taxify» ، ولكن منذ تغيير علامتها التجارية لتقديم المزيد من الخدمات مثل مشاركة سكوتر وتسليم المواد الغذائية، لديها حاليا 30 مليون مستخدم في 150 مدينة في جميع أنحاء أوروبا وأفريقيا.

وقالت «بولت» وبنك الاستثمار الأوروبي في بيان مشترك اليوم الخميس إن التمويل الاستراتيجي من بنك الاستثمار الأوروبي سيساعد بولت على زيادة الإنفاق على البحث والتطوير لجعل خدماتها أكثر أمانًا واستدامة مع الحفاظ على الكفاءة التشغيلية.

وهذا يعني أيضًا الاستثمار في خط العمل الرئيسي لبولت، النقل التشاركي، وكذلك توصيل الطعام، الذي أضافته إلى برنامجه العام الماضي، كلتا الخدمتين هي المفتاح لمحاولة الشركة للاستحواذ على Uber ، منافستها في واديي السيليكون. اشتدت المعركة بين الاثنين في الآونة الأخيرة بعد أن تم منع أوبر من العمل في لندن من قبل منظمات النقل المحلية.

لا تزال الشركة تعمل في رأس المال في المملكة المتحدة ، لكنها تستأنف القرار. وصف نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي ألكساندر ستوب بولت بأنها «مثال جيد للتميز الأوروبي في التكنولوجيا والابتكار» ، في حين قال ماركوس فيليج الرئيس التنفيذي لشركة بولت إن القرض سيمكّننا من التحرك بشكل أسرع نحو خدمة المزيد من الأشخاص في أوروبا.

وكانت هيئة النقل في لندن أعلنت في نوفمبر الماضي أن «أوبر» لن تحصل على تصريح جديد للعمل في العاصمة البريطانية، قائلة إن الشركة أخفقت مرارا في مجال السلامة.

وقالت الهيئة إن أسلوب عمل الشركة لم يكن «لائقًا ومناسباً» باعتبارها جهة حاملة لتصريح بالعمل في لندن، بالرغم من أنها أدخلت عددا من التغييرات الإيجابية على عملياتها. وقررت الشركة الاستئناف ضد القرار.

أخبار ذات صلة