عوامل تؤذي خصوبة الرجال.. احذروها

منذ ١٢ يوم

يُقدّر أنّ واحداً من بين كل 8 أزواج لديه مشكلة في الإنجاب. وفي حين أنّ صعوبة الحمل تُربط غالباً بالنساء، لكنّ نحو ثلث الحالات يكون مشكلة مع خصوبة الرجال. وفي ثلث الحالات الأخرى، ينطوي على مشكلات في الإنجاب لدى كل من الرجال والنساء أو أنّ السبب غير معروف.

يعجز مقدّمو الرعاية الصحّية عن تحديد مصدر المشكلة لنحو نصف حالات العقم عند الرجال. ولكن في ظروف كثيرة، فإنّ المشكلات الطبية الكامنة، والأعضاء التناسلية التي لا تعمل بشكل طبيعي، أو الاختلالات الأخرى تكون هي المُلامة.
هذه الأنواع من الاضطرابات قد تؤدي إلى تلف السائل المنوي، أو تُضعف قدرته على الحركة، أو حتى تُبطئ وتوقف إنتاج الرجل للحيوانات المنوية بشكل كامل.

صحيحٌ أنّه لا يمكن السيطرة على كل ما يؤثر في الخصوبة، كما هو الحال عندما تبدأ بالتدهور طبيعياً مع التقدّم في العمر على سبيل المثال، ولكنّ الرجال يستطيعون التحكّم في بعض عوامل نمط الحياة. فمن خلال معالجة المشكلات التالية التي كشفها خبراء موقع “Sharecare”، يمكن تعزيز فرص تكوين العائلة:
التدخين والكحول
هناك دوافع كثيرة للتخلّي فوراً عن التدخين بمختلف أشكاله، ويمكن إضافة الخصوبة إلى هذه اللائحة. الرابط لا يزال قيد النقاش، ولكنّ التدخين يؤثر في نوعية السائل المنوي وحركته. الرجال الذين يدخنون يميلون أيضاً إلى امتلاك عدد أقل من الحيوانات المنوية، كما وأنّ هذه العادة تشكّل عامل خطر لضعف الانتصاب.
البدانة

مقارنةً بالرجال الذين يتمتعون بوزن طبيعي، فإنّ نظراءهم البدناء هم أكثر عرضة لمشكلات الخصوبة. يرجع السبب إلى أنّ الكيلوغرامات الإضافية الكثيرة قد تدمّر السائل المنوي وتتعارض مع إنتاجه. الأشخاص الذين يملكون دهوناً أكثر لديهم مستويات أقل من التستوستيرون، ما قد يؤثر في قدرة الجسم على إنتاج السائل المنوي. للمساعدة في تعزيز الخصوبة، ينصح خبراء الرعاية الصحّية بالحفاظ على معدل وزن صحّي. الرياضة المنتظمة والأكل المتوازن والمغذّي يساهمان حتماً في تحقيق ذلك، وبالنسبة إلى البعض فإنّ تناول أدوية معيّنة أو الخضوع لجراحات البدانة قد يشكّلان خياراً جيداً.
مستويات التوتر العالية

التوتر المُزمن أو الشديد قد يعبث في الهورمونات المطلوبة لإنتاج السائل المنوي. وقد يسبب أيضاً نوعية نوم رديئة، ما ينعكس سلباً على الخصوبة. لا بل أكثر من ذلك، فإنّ التوتر قد يؤثر كثيراً في ضعف الانتصاب وقدرة الجسم على ممارسة النشاط الجنسي والإنجاب. وبهدف محاربة مستويات التوتر العالية، لا بدّ من البحث عن وسيلة للإسترخاء مثل التأمل، والتنفس العميق، واليوغا وغيرها من التمارين المهدّئة للأعصاب.

الرجال تحذير خصوبة عوامل

أخبار ذات صلة