ريم البارودي تبكي ميرنا المهندس وحشتيني

منذ شهر واحد

دخلت الفنانة المصرية ريم البارودي، في نوبة بكاء أثناء تصوير برنامج “واحد من الناس” مع الإعلامي عمرو الليثي، بمجرد ذكر اسم الفنانة الراحلة ميرنا المهندس، وأبدت ندمها على فترة القطيعة التي كانت بينهما قبل وفاتها.

وأعربت البارودي عن حزنها الكبير لوفاة صديقتها المقربة ميرنا المهندس التي رحلت عن الحياة في 2015.

وقالت إن ميرنا المهندس كانت صديقتها وحدث خلاف بينهما لفترة طويلة وأنها تشعر بالندم على تلك الفترة، مضيفة: “ميرنا المهندس وحشتيني أوي، كنا أصحاب جدا لدرجة إن الناس قالولي إني شبهها أوي، كانت مسمياني الصاحبة الفاتحة للشهية بسبب الضحك والهزار والأكل”.

وأضافت البارودي: “قبل وفاتها بعام، كان هناك خلافات بيننا، وقبل وفاتها طلبت رؤيتي، وكنت في بيروت مع أحمد سعد، أصور أحد البرامج، فهاتفني صديقنا المشترك الفنان أمير شاهين، وقال إنها مريضة للغاية، فأخبرته إني لا أريد رؤيتها، بعدها حدثني عمر المهندس شقيقها، ونزلت من بيروت وزرتها في المستشفى ومكثت بجانبها آخر 4 أو 5 يام قبل موتها”.

وأكدت ريم البارودي أنها ندمت على ما حدث مع ميرنا المهندس لأن علاقتهما كانت أكبر من “الزعل”، وبعد الوفاة أصبحت حريصة على زيارة قبرها والدعاء من أجلها.

وخلال المقابلة التليفزيونية تحدثت ريم البارودي، عن علاقتها بالمطرب أحمد سعد وقالت إن العلاقة بينهما استمرت 16 عاما وإنها لا تحبه أو تكرهه ولن تترك ذكرياتها معه كي تؤثر على حياتها، ولفتت إلى أنها أحبت بعد انفصالها عنه ولكن العلاقة فشلت بسبب العناد.

ونفت ريم البارودي ما تردد عن محاولتها الانتحار عقب انفصالها عن أحمد سعد، قائلة: “مجرد شائعة، وكان هبوطا في الدورة الدموية من الإرهاق أثناء العمل”، كما أنها لم تشعر بالسعادة عقب انفصاله عن الفنانة سمية الخشاب، مشيرة إلى أنها كانت تتوقع ذلك.

Bawabaa Health

أخبار ذات صلة