حكايات من جنة كرة القدم … ضحايا الحرب الأهلية

منذ ١٣ يوم

مجموعة حكايات ومقطفات ولحظات لا تنسى من تاريخ الدوري الإيطالي يرويها لنا الكاتب جون فوت في كتابه “كالشيو … تاريخ الكرة الإيطالية”

ولد برونو نيري في مدينة فاينزا في وسط إيطاليا عام 1910 ليبدأ مبكرا لعب كرة القدم في النادي المحلي قبل أن يتحول إلى مايسترو خط الوسط ويظهر رفقة النادي في الدرجة الثانية بعمر السادسة عشر

سريعا أنتقل إلى فيورنتينا في 1929 لينتقل للعب في النادي التوسكانيني، في 1931 تم أفتتاح ملعب جديد للنادي في مدينة فلورينسا وتم إهدائه لروح الشهيد الفاشي جوسيبي بيرتا والذي قتل على يد شيوعيين في أحداث العنف التي ضربت إيطاليا بعد الحرب العالمية الأولى

ساهم نيري في صعود فيورنتينا إلى الدرجة الاولى قبل أن ينتقل للعب مع لوتشيسي وتورينو حيث أنهى معهم الدوري في المركز الثالث وذلك قبل أن يعلن إعتزاله اللعب نهائيا في 1940 بعد 356 مباراة له في عالم كرة القدم

بعد إعتزاله قام أحد أقربائه وهو فيتوريو نيري بإقناعه بالإنضمام إلى الجماعات المناهضة للفاشية، فيتوريو تم القبض عليه أثناء الحرب وتعذيبه قبل أن ينجح في الهروب من الأسر ويعبر الحدود نحو سويسرا

أثناء الحرب قامت إيطاليا بتغير توجهاتها بعد سقوط بينتو موسوليني وخلال تلك الفترة كان برونو نيري يخدم في الجيش الإيطالي ليقرر نيري الإنضمام إلى جماعات بارتيزيان أو المقاومة الشعبية الإيطالية وينجح في أن يكون ذا شأن داخل تلك الجماعات المسلحة

كان نيري نظرا لكونه لاعب كرة قدم مشهور يعمل بحرص شديد مع تلك الجماعات في محاولة لإخفاء إنتمائه لهم وكان دوره جمع المعلومات القيمة ونقلها إلى زملائه في إجتماعات سرية ولكن الجيش الالماني نجح في التعرف عليه ليهرب هو وبعض من زملائه للإختباء في الجبال

وفي العاشر من يونيو 1944 تفاجئت المجموعة بهجوم ألماني عليها في مقر إختبائها في الجبال ليتم إطلاق النار عليه ويفقد حياته في تلك الليلة، تم إسترجاع جثته ودفنها من قبل مجموعة أخرى من جماعات بارتزيان وبعد أشهر قليلة تحررت مدينة فاينزا على يد مجموعة نيوزيلاندية

يوجد شاهد في المكان الذي قتل فيه نيري تم بنائه من قبل مجموعوة من مشجعي تورينو تخليدا لذكرى لاعبها السابق

وفوق لافتة لمخبز في مدينة فاينزا يوجد شاهد أخر كتب عليه رثاء للاعب السابق

هنا ولد برونو نيري القائد البارتزياني الذي سقط في معركة جاموجنا في 10 يوليو 1944 بعد أن نجح في كونه لاعب كرة قدم بجانب كونه معادي للفاشية أثناء الحرب التي شهدت إظهاره للشجاعة كجندي ومثال للقائد العظيم ليكون مثلا أعلى للأجيال القادمة

وعلى الجبهة الأخرى، الجبهة الوطنية التابعة لموسوليني كان هناك لاعب أخر ينضم لهم في تلك الفترة وهو دينو فيوريني الظهير الأيمن السابق لنادي بولونيا والذي تطوع لهم في نفس الوقت الذي كان ينضم فيه نيري للجماعات المعادية للفاشية

قتل فيوريني على يد المجموعات البارتزيانية في 1944 ولا يوجد معلومات أكثر عن تلك الفترة في حياة لاعب بولونيا السابق

الحكاية الثالثة تخص لاعب أقل شهرة وهو سيسليو بيسانو والذي لعب لنادي ليجويرا في بداية الأربعينيات ومع أقتراب سقوط مدينة جنوى في يد جماعات بارتزيان قام بيسانو ومجموعة من زملائه بالإختباء في مقر لإحدى الصحف من أجل تعطيل المجموعات المعادية

لا يمكن الجزم بما حدث ولكن الأكيد أن بيسانو قد قتل في تلك الأشتباكات المتبادلة، البعض يقول بأنه تعرض لإطلاق نار مباشر أودى بحياته وبعض الحكايات تشير إلى أنه تم القبض عليه وإلقاءه من النافذة والحكاية الأكثر إنتشارا بأنه قد قفز بنفسه منتحرا حتى لا يقع أسيرا

الدوري الإيطالي الكالتشيو ايطاليا

ذات صلة