قصة كروية : كذبة إبرا تُسقط برشلونة في الفخ المنصوب

منذ ١٥ يوم

فندق إقامة برشلونة بكوريا الجنوبية

جوسيب ماريا بارتوميو، نائب رئيس برشلونة، يلتقي بزلاتان إبراهيموفيتش في ردهة الفندق.. يتصافحان بابتسامات ودودة، ليطلب منه بارتوميو الجلوس للحديث معه قليلًا.

بعد دردشة قصيرة، باغت بارتوميو، إبرا “زلاتان.. إذا وصلتك أي عروض جديدة، يجب أن تضعها في عين الاعتبار”.

“لا.. لن أذهب لأي مكان، أنا لاعب للبارسا وسأبقى هنا”.. إجابة زلاتان باغتت نائب الرئيس، ليرد عليه: “لكن كيف سنتعامل مع الأمر؟”.

زلاتان يرد باستفزاز “لدي فكرة.. ربما يجب عليك الاتصال بريال مدريد”، ليعلق جوسيب “ولما يجب علي الاتصال بهم؟”.

زلاتان يفاجئ بارتوميو “لأنني سأنتقل إليهم حال رحيلي عن برشلونة، أرجو أن تنجز هذه الصفقة من أجلي، وأنا لا أمزح، فنحن لدينا مشكلة بوجود مدرب ليس رجلا بما يكفي ليعلن موقفه صراحة بعدم رغبته في تواجدي بالنادي، فأنا أريد البقاء وهو يريد بيعي”.

النجم السويدي يواصل مباغتة بارتوميو بكلماته الصادمة “ليفعل ذلك صراحة ويخرج أمام الجميع ويقولها بصوت مرتفع.. لا أريد زلاتان.. حينها سأرحل والنادي الوحيد الذي سوف أنتقل له هو ريال مدريد”.

ينهي إبرا كلماته ويمضي راحلًا، ليترك عقل بارتوميو مشوشًا بتلك الكلمات العبثية، التي لم يرد منها سوى استفزاز إدارة النادي الكتالوني، لأن الريال لم يتواصل معه على الإطلاق، بل تحرك مانشستر سيتي وميلان لمحاولة ضمه، استغلالًا لأزمته مع جوارديولا.

الفكرة المجنونة أعجبت زلاتان وبدأ في نسج خيوط السيناريو مع وكيله مينو رايولا “لنضغط عليهم بورقة ريال مدريد”، وهنا نُصب الفخ الذي سقط فيه كل مسؤولي برشلونة.

ساندرو روسيل، الرئيس الجديد للبارسا، يطلب الاجتماع بإبراهيموفيتش لمحاولة إيجاد حل يقنع به اللاعب بمغادرة النادي، فور علمه بعدم رغبة جوارديولا في استمراره.

الاجتماع بدأ وبعد دقائق من المحادثات، توجه روسيل بسؤال لإبرا “نأسف لما يحدث، لكن الوضع كما هو عليه، لذا هل لديك رغبة في الانتقال لفريق بعينه؟”.

إبرا يأبى التوقف عن لعبته الخادعة، ليرد سريعًا “نعم، في الحقيقة هناك فريق محدد.. ريال مدريد”.

روسيل لم يفكر ورد على الفور “غير ممكن.. يمكنك الرحيل لأي مكان إلا هذا النادي”، لكن إبرا واصل التلاعب بعقل رئيس برشلونة “هذا ما طلبتم ولقد أجبت.. وأقولها مرة أخرى، ريال مدريد هو النادي الوحيد الذي سأنتقل إليه، فأنا أحب مدربه جوزيه مورينيو، لذا اتصل بهم وأبلغهم بالأمر”.

وكأن إبرا قد أطلق رصاصة اخترقت قلب وعقل روسيل في آن واحد، لينفعل قائلًا “لا يوجد شيء في هذا العالم يجعل هذا الأمر مقبولًا”، فانتقال زلاتان بهذه الطريقة إلى العدو الأبدي يجعل من الرئيس الجديد أضحوكة أمام الجميع، كما أنه سيعادي جماهير برشلونة مع بداية ولايته.

لم يتوقف إبرا عن خدعته، ليستخدم اسم مورينيو أيضًا بقوله “عليك التفكير ببساطة في الأمر، مورينيو أخبرني بأنه يريدني، والريال بات النادي الذي أتخيل نفسي بقميصه وليس لدي أي شيء آخر”.

لم يكن المدرب البرتغالي قد تواصل مع إبرا ولم يطلبه كما قال اللاعب، لكن السيناريو الذي أعده المهاجم السويدي مع وكيله قد تطلب كذبة مكتملة الأركان للضغط على النادي والانتقام منهم بسبب الطريقة التي عومل بها من قِبل جوارديولا.

خرج إبرا مبتسمًا وردود أفعال روسيل وفزعه المفرط فور سماعه اسم ريال مدريد، أخذت تقفز لذاكرته على مدار ساعات، ليبدأ الضحك من الخوف الذي انتاب مسؤولي برشلونة بسبب تلك الكذبة التي صُدقت ببساطة شديدة.

في الوقت ذاته، كان إبرا على تواصل دائم مع إدارة ميلان، للاتفاق على كافة بنود التعاقد، استعدادًا لحسم الصفقة عند اجتماع مسؤولي الناديين على هامش مباراة ودية بين الفريقين في 25 أغسطس.

وبالفعل بدأ مسؤولو ميلان يصرحون علانية باقترابهم من إعادة إبرا للكالتشيو، بينما كان برشلونة في ورطة حقيقية، فإما يتركون لاعبهم للغريم وتصبح صفعة جديدة مماثلة لتلك التي تلقوها قبل 9 سنوات من لويس فيجو، أو يتهاون النادي في طلباته ويفرط في مهاجمه بمبلغ زهيد، رغم ضمه بقيمة باهظة، أضيف إليها التنازل عن الأسد الكاميروني صامويل إيتو.

25 أغسطس 2010 – ملعب كامب نو

قبل دقائق قبل انطلاق مباراة البارسا وميلان الودية، رونالدينيو يدخل ملعب كامب نو، لكن هذه المرة جاء خصمًا للبلوجرانا بقميص الروسونيري.

“إبرا.. هل حزمت حقائبك؟ جئت إلى هنا لأعود بك إلى ميلانو”.. قالها رونالدينيو مبتسمًا في وجه زلاتان.. لاعبو برشلونة ضحكوا وظنوا أنها مزحة من أسطورة ناديهم، لكنها كلمات أخفت الحقيقة القادمة خلال أيام.

وقبل انطلاق صافرة الشوط الثاني، تفاجأ إبرا بلفيف من نجوم ميلان، نيستا، جاتوزو وبيرلو يرددون الكلمة ذاتها “تعال معنا.. نحن بحاجة إليك”.

لم يكن الأمر سهلًا على ميلان، فضم إبرا كان سيكلفه 50 مليون يورو على الأقل، لكن خدعة إبرا استمرت بلسان رايولا، الذي قال لمسؤولي البارسا بحزم “لا نريد ميلان.. إبرا سينتقل للريال”.

في الجهة المقابلة، واصل مسؤولو ميلان، التفاوض مع روسيل لأجل تخفيض المبلغ المطلوب، وشبح ريال مدريد يقفز دومًا على طاولة المفاوضات، ليصبح ساندرو مضطرًا للتنازل أكثر وأكثر كلما مضى الوقت، حتى توصل الطرفان لاتفاق بانتقال إبرا إلى الروسونيري.

اللاعب الذي جاء بصفقة قياسية وتخلى خلالها النادي عن إيتو، وافق البارسا على إعارته مع خيار الشراء بقيمة لا تتجاوز 24 مليون يورو، نتاج خدعة نسجها زلاتان ووكيله بالزج باسم ريال مدريد، وقد كانت خير انتقام لإبرا من جوارديولا ومسؤولي برشلونة في نهاية رحلته القصيرة.

ذلك هي الكواليس التي نقلت إبراهيموفيتش من برشلونة إلى ميلان بعد عام واحد فقط على التعاقد معه.

ابراهيموفيتش الدوري الإسباني برشلونة

ذات صلة