أوبر تتخلى عن مستخدميها فى كولومبيا

منذ ١ شهر

كشفت شركة أوبر عن أنها ستتوقف عن العمل فى كولومبيا في أعقاب معارضة شديدة من نقابات سائقي سيارات الأجرة وإحدى الدعاوى القضائية التي قالت إن تطبيق أوبر يخرق قوانين النقل المحلية، وقالت أوبر فى بيان إنها ستتوقف عن العمل فى كولومبيا ابتداء من 1 فبراير، وسوف تلتزم بقرار ديسمبر الصادر عن هيئة الرقابة على الصناعة والتجارة في كولومبيا والذي أمر بإغلاق التطبيق، وقالت الشركة إنها ستستأنف الحكم الذي وصفته بأنه “تعسفى” في انتهاك لاتفاقية التجارة الحرة بين كولومبيا والولايات المتحدة التي تحمي الشركات التابعة للشركات الأمريكية.

وبحسب موقع TOI الهندى، فقالت أوبر إنها تضم أكثر من مليوني مستخدم في كولومبيا بالإضافة إلى 88000 سائق يحققون بعض أو معظم دخلهم من خلال التطبيق، فيما تواجه الشركة تحديات قانونية في العديد من دول أمريكا اللاتينية الأخرى، بما في ذلك البرازيل والمكسيك والأرجنتين، لكنها قالت إن كولومبيا هي أول بلد تجبر على الانسحاب منه في نصف الكرة الغربي، مع ملاحظة أنه تم حظر تطبيق أوبر من إيطاليا في عام 2017.

وقال إيفان إنريك رودريجيز، سائق أوبر -البالغ من العمر 29 عامًا ويعمل من 8 إلى 10 ساعات يوميًا على التطبيق-: “هذه انتكاسة حقيقية لكولومبيا”، مضيفًا إنه يمكن أن يكسب حوالي 1000 دولار شهريًا كسائق لأوبر، أي ثلاثة أضعاف الحد الأدنى للأجور في كولومبيا.

ويأتى قرار أوبر بمغادرة كولومبيا بعد أن فقدت الشركة دعوى قضائية مقدمة من شركة سيارات أجرة زعمت أن التطبيق يحول العملاء بطريقة غير قانونية عن سيارات الأجرة الصفراء في البلاد، ويوفر وسائل النقل العام دون ترخيص مناسب، وأثناء مراجعة الدعوى من قبل هيئة الرقابة على التجارة في كولومبيا، ضغطت نقابات سائقي سيارات الأجرة على حكومة الرئيس إيفان دوكي لوقف أوبر والتطبيقات المشابهة من العمل في كولومبيا ووعدوا بعدم الانضمام إلى موجة كبيرة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي بدأت في نهاية نوفمبر وقوض الدعم لرئيس كولومبيا المحافظ.

وفي فيديو نُشر على “فيس بوك” الشهر الماضي عقب الحكم على أوبر، قال زعيم نقابة سيارات الأجرة هوجو أوسبينا إن دوكي “حافظ على كلمته” لسائقى سيارات الأجرة، الذين ألقوا بثقلهم على الرئيس، وقال أوسبينا: “نحن نتابع الآن ديدي وكابيفي وإندريفر”، مشيرًا إلى بعض التطبيقات الأخرى التي تجعل العملاء على اتصال مع السائقين المستقلين.

كما قال زعيم النقابة إنه سيسعى إلى فرض حظر على التطبيقات التي توفر الدراجات البخارية الكهربائية، وأثناء حملته الانتخابية لرئاسة كولومبيا العام الماضي، قال دوكي إنه سيدافع عن نمو اقتصاد التكنولوجيا، كما زار وادي السيليكون في مايو للترويج للبلاد بين كبار مستثمري التكنولوجيا، بما في ذلك Apple وAmazon.

وقال سيرجيو جوزمان، محلل المخاطر الذي يعمل مع الشركات التي تستثمر في كولومبيا، إن انسحاب أوبر القسري من كولومبيا يمثل ضربة لمصداقية البلاد في وادي السيليكون، وقال جوزمان: “هناك تناقض كبير” واستكمل: “تقول الحكومة إنها تريد الاستثمار الأجنبي والابتكار والتكنولوجيا، لكن الإطار التنظيمي للأمة متحجر، وهي مترددة في قبول التكنولوجيات الجديدة”.

أوبر اوبر فى كولمبيا تطبيق أوبر حظر أوبر كولمبيا كولومبيا

أخبار ذات صلة