رواية غصن لم تقنع ٩٠% من اليابانيين: "ليس ضحية"

منذ ١١ يوم

لم يفلح المؤتمر الصحفي الذي عقده كارلوس غصن الرئيس السابق لنيسان، قبل أيام، في إقناع اليابانيين برواية “الضحية” التي ساقها للدفاع عن نفسه.

وأظهر أول استطلاع رأي يتم نشره بشأن قضية الرئيس السابق لنيسان أن 90% من اليابانيين لا يصدقون أنه ضحية.

وذكرت وكالة “بلومبرج” للأنباء أن أكثر من 90% ممن شملهم الاستطلاع، الذي أجرته شبكة “فوجي” الإخبارية في طوكيو، قالوا إنهم لم يقتنعوا بالانتقادات التي وجهها غصن لنظام القضاء الجنائي الياباني.

وأعرب 4% فقط ممن شملهم الاستطلاع عن اقتناعهم بما قاله غصن، وفقا لشبكة “فوجي” .

ولم تذكر “فوجي” نسبة هامش الخطأ في الاستطلاع الذي شمل 1040 شخصا وتم إجراؤه في يومي 11 و12 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي مؤتمر صحفي عقد في بيروت في 8 يناير/كانون الثاني عقب فراره من اليابان إلى لبنان الشهر الماضي، انتقد غصن اليابان بسبب ما وصفه بأنه انتهاك لحقوقه الإنسانية، وقال إنه فقد أي أمل في محاكمة عادلة فيما يتعلق باتهامه بجرائم مالية في اليابان.

وتمكن غصن من الفرار من اليابان بعد الحصول على إفراج بكفالة.

ودفعت انتقاداته وزيرة العدل اليابانية ماساكو موري إلى الدفاع عن النظام القضائي في سلسلة من 5 مؤتمرات صحفية الأسبوع الماضي.

ووافق نحو 61% ممن شملهم الاستطلاع على استخدام أجهزة التتبع لمنع المتهمين من الفرار بعد الإفراج عنهم بكفالة في انتظار المحاكمة، فيما عارض 28% ذلك.

أخبار ذات صلة