تقرير كروي: إنجازان إفريقيان يلمعان في تاريخ كأس الخليج

منذ ٢ شهر

سطر المدربون العرب القادمون من شمال أفريقيا، تاريخًا مميزًا في بطولة كأس الخليج العربي، بفضل حضورهم القوي وتميزهم وروحهم القتالية التي انعكست على المنتخبات الخليجية التي تولوا تدريبها.

وتنطلق بطولة كأس خليجي 24 على الأراضي القطرية، في السادس والعشرين من نوفمبر وحتى الثامن من ديسمبر المقبل، بمشاركة ثمانية منتخبات.

وصنع المدربون العرب مجدًا كبيرًا مع المنتخبات المشاركة في بطولة كأس الخليج على مدار تاريخها، بالوصول بها إلى منصات التتويج وإسعاد جماهيرها، على غرار المصري طه الطوخي والعراقي عمو بابا والكويتي صالح زكريا والسعوديان محمد الخراشي وناصر الجوهر والإماراتي مهدي علي والجزائري جمال بلماضي.

وتبرز الإنجازات العربية الافريقية في بطولة كأس الخليج، ممثلة في المصري طه الطوخي رفقة الكويت، والجزائري جمال بلماضي مع العنابي القطري.
قيادة مصرية ولقب أول

قاد طه الطوخي الكويت لحصد لقبها الأول في بطولة الخليج الأولى (مارس عام 1970)، وشارك في النسخة التي أقيمت بالبحرين، أربعة منتخبات (البحرين، السعودية، الكويت، قطر).

ونجح الطوخي في قيادة الأزرق الكويتي لحصد اللقب الأول في البطولة، بعد الفوز على السعودية (3-1) ثم قطر (4-2)، وكان يكفيه التعادل فقط في مباراته الأخيرة أمام المستضيف البحريني ولكنه أكمل انتصاراته بتخطي البحرين بقيادة مواطنه حمادة الشرقاوي (3-1).

وجاء اختيار الطوخي لتدريب الكويت بالمصادفة، بعد خلافات بين اليوغوسلافي تاديتش مدرب الأزرق آنذاك واتحاد الكرة الكويتي، ليتم إنهاء عقده، والاستعانة بالطوخي الذي كان يقود النصر الكويتي بالاتفاق مع الإدارة النصراوية على أن يتولى العارضة الفنية للنادي والمنتخب معا، قبل إقامة البطولة الخليجية بأقل من شهر.

وكانت المباراة الودية التي لعبها المنتخب الكويتي أمام البحرين، وقلب تأخره بثلاثة أهداف إلى فوز بالثمانية بعد إجراء الطوخي تغييرا في بداية الشوط الثاني بدخول خلف سطام لاعب الشباب الكويتي الذي صنع الفارق وغير من النتيجة بإسهامه في ستة أهداف، قادت المسؤولين الكويتيين للتمسك بالطوخي مدربًا للمنتخب الأول في بطولة خليجي الأولى.
الروح الجزائرية

نجح التقني الجزائري جمال بلماضي في تكرار إنجاز المصري طه الطوخي، وقاد المنتخب القطري لحصد لقب خليجي 22 في 2014 بالعاصمة السعودية الرياض، بفضل روحه العالية وقربه من اللاعبين داخل وخارج الملعب، بالرغم من مشكلة اللغة التي تحدثت عنها الصحافة القطرية في أكثر من مناسبة.

واستهل المنتخب القطري البطولة بملاقاة مستضيفه السعودي في افتتاح البطولة، وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، وأعقبها بتعادل سلبي أمام اليمن والبحرين بالجولتين الثانية والثالثة، ليحصد 3 نقاط ويتأهل لقبل النهائي بوصافة المجموعة الأولى.

وتجاوز في نصف النهائي منتخب قطر نظيره العماني بنتيجة (3-1) بفضل القراءة المميزة للمدرب بلماضي والانضباط التكتيكي العالي وروحه القتالية وشخصيته التي انعكست على اللاعبين داخل الميدان، لينجح حسن الهيدوس وعلي أسد في وضع العنابي بنهائي البطولة.

وواجه المنتخب القطري الأخضر السعودي مرة أخرى بعد الافتتاح، ولكنه كان مختلفا وحاسما في المباراة النهائية على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض، بتحقيقه الفوز بهدفين لهدف، وتتويجه باللقب الخليجي للمرة الثالثة في تاريخه بخطفه من البلد المنظم.

اتحاد كأس الخليج العربي خليجي 24 كأس الخليج

ذات صلة